أمريكا قلقة لاحتمال ترحيل 11 من الأويغور المسلمين من ماليزيا إلى الصين

أمريكا قلقة لاحتمال ترحيل 11 من الأويغور المسلمين من ماليزيا إلى الصين

المصدر: رويترز

 عبّرت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، عن مخاوفها بشأن احتمال ترحيل ماليزيا لأحد عشر شخصًا من الأويغور المسلمين إلى الصين، في أعقاب تقرير لرويترز ذكر أن بكين تريد من كوالالمبور تسليمها إياهم.

وذكرت رويترز نقلًا عن مصادر، أمس الخميس، أن الأويغور الأحد عشر، وهم من الصين، كانوا ضمن 20 شخصًا فروا من سجن في تايلاند العام الماضي واحتجزوا في ماليزيا وأن الصين تجري محادثات معها بشأن ترحيلهم إليها.

وقالت المصادر إن ماليزيا تواجه ”ضغطًا كبيرًا“ من الصين، وإن بعض البعثات الغربية تحاول إثناءها عن تسليم الأويغور لبكين.

وأبلغ متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية رويترز عبر البريد الإلكتروني: ”نحن قلقون لتقارير إعلامية بشأن ترحيل ماليزيا المحتمل للأويغور إلى الصين“.

وأضاف: ”نحث السلطات الصينية على التمسك بمعايير حقوق الإنسان الدولية فيما يخص أي أفراد تقرر إعادتهم إلى الصين وضمان الشفافية والإجراءات القانونية والسلامة والمعاملة اللائقة لهم“.

ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش ماليزيا إلى عدم ترحيل الأويغور المعتقلين قسرًا إلى الصين، إذ يواجهون ”تهديدات محتملة بالسجن والتعذيب“.

وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، أمس الخميس، إنه ليس لديه علم بقضية الأويغور المعتقلين في ماليزيا.

وتتهم بكين انفصاليين من أقلية الأويغور بالتخطيط لهجمات على الأغلبية الهان في منطقة شينجيانغ ومناطق أخرى من الصين.

واتهمت جهات عديدة الصين بانتهاك حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ وتعذيب المعتقلين الأويغور وفرض قيود صارمة على ممارساتهم المتعلقة بالدين والثقافة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة