مسؤولون في الاتحاد الأوروبي يوافقون على الاجتماع مع أردوغان في مارس المقبل

مسؤولون في الاتحاد الأوروبي يوافقون على الاجتماع مع أردوغان في مارس المقبل

المصدر: رويترز

قال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إن مسؤولين كبارًا في الاتحاد سيجتمعون مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في بلغاريا في 26 من شهر آذار/مارس، لبحث العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وكذلك قضايا إقليمية ودولية.

وسيُعقد الاجتماع في مدينة فارنا على خلفية حالة من العداء بين تركيا والاتحاد الأوروبي، حيث اعترف دبلوماسيون في بروكسل، أن البعض في الاتحاد الأوروبي لم يوافقوا إلا على مضض على هذا الاجتماع.

وسيُقيم رئيس الوزراء البلغاري بويوكو بوريسوف مأدبة عشاء لأردوغان، ودونالد توسك، الذي يرأس اجتماعات زعماء الاتحاد الأوروبي، وجان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية، وهي الذراع التنفيذية للاتحاد.

وقال المسؤولان الأوروبيان الكبيران في دعوتهما إلى أردوغان:“ستكون هذه فرصة طيبة لإجراء تقييم مشترك لمسائل الاهتمام المشترك، والتطورات الأخيرة في بلدكم، بما في ذلك ما يتعلق بموضوعيْ سيادة القانون، والحريات الأساسية، اللذين ما زالا يمثلان الأساس لنسيج وآفاق العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا“.

وتدهورت العلاقات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي من سيئ إلى أسوأ منذُ محاولة الانقلاب التي وقعت في تركيا في العام 2016، وبسبب تعديات أردوغان اللفظية على ألمانيا، وهولندا، العضوين في الاتحاد الأوروبي.

ويعتمد الاتحاد الأوروبي على تركيا، التي تضم ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي، في دعم مجال الأمن، وفي إحكام السيطرة على الهجرة من الشرق الأوسط.

ويقول دبلوماسيون، إن هذه الحقيقة دفعت الاتحاد الأوروبي للموافقة -مع بعض التردد- على مسعى أنقرة إلى عقد اجتماع رفيع المستوى.