موسكو: ترامب أصبح رهينة للسياسة المناهضة للروس وللتحقيقات حول تدخلنا في انتخابه

موسكو: ترامب أصبح رهينة للسياسة المناهضة للروس وللتحقيقات حول تدخلنا في انتخابه

المصدر: موسكو- إرم نيوز

قال ليونيد سلوتسكي، رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب الروسي (الدوما)، إن الوضع المحيط بنشر مذكرة حول ”التحقيق الروسي“ يعد جزءًا من السياسة المناهضة لروسيا في أمريكا، والتي أصبح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رهينة لها.

وصوتت لجنة المخابرات بالكونغرس الأمريكي، أمس الإثنين، على نشر مذكرة سرية أعدها الديمقراطيون حول ما يسمى بـ“التحقيق الروسي“، وقد تم التصويت على نحو سرّي، وفقًا لما ذكرته صحيفة ”بوليتيكو“.

ووفقًا للصحيفة، فإن لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الآن خمسة أيام؛ لتقرير ما إذا كان سيحظر نشر هذه الوثيقة، أم سيسمح بنشرها.

وقال النائب سلوتسكي، الذي يعتبر من أقرب المقربين للرئيس فلاديمير بوتين، تعليقًا على الوضع المحيط بنشر مذكرة حول ”التحقيق الروسي“: ”إنها كلها من مكونات السياسة المعادية لروسيا، والتي تحولت بالفعل إلى هستيريا حقيقية، بعدما بدأتها الإدارة السابقة للرئيس باراك أوباما، وهي تحصل الآن على زخم جديد، ترامب هو رهينة لهذا الوضع، وما يسمى بالملف الروسي الذي يستخدم من قبل خصومه على نطاق واسع في الصراع الداخلي الأمريكي“.

وأضاف سلوتسكي: ”مهما قال ترامب خلال حملته الانتخابية حول الحاجة إلى تحسين العلاقات مع روسيا، فإن ممثلي النخبة المناهضة لروسيا داخل المؤسسة الأمريكية لا تسمح له ببساطة أن يفعل ذلك أو يحاول القيام به“.

ووزع الجمهوريون في الكونغرس، يوم الجمعة، مذكرة انتقدت بشدة آلية صنع القرار في وزارة العدل، ومكتب التحقيقات الفدرالي.

وتنص الوثيقة على وجه الخصوص، على أن مكتب التحقيق الفيدرالي FBI رصد مقر مستشار ترامب كارتر بيدج، على أساس الملف المثير للجدل حول ترامب، الذي لم تدعم الأجهزة الأمنية نتائجه، وبالإضافة إلى ذلك، يلاحظ أن موظفي مكتب التحقيقات الفدرالي ”أظهروا تحيزًا واضحًا“ فيما يتعلق بموقفهم من ترامب، ودعمهم المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون.

وردًا على ذلك، طالب الديمقراطيون بنشر مذكرتهم الخاصة، واعتبر تشارلز شومر، زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، أن ”مسألة العدالة أساسية، لذلك يجب أن يسمح للشعب الأمريكي بمعرفة موقف كلا الجانبين من النقاش، بحيث يمكنه استخلاص الاستنتاجات الخاصة به“.

ويجري الكونغرس الأمريكي تحقيقات مستقلة حول ”التدخل الروسي“ في انتخابات الرئاسة الأمريكية التي فاز بها ترامب.

 كما يقوم مكتب التحقيقات الفدرالي بإجراء تحقيق مماثل، غير التحقيق الذي يقوده المحقق الخاص روبرت مولر.

وتنشر في وسائل الإعلام الأمريكية، تقارير منتظمة مستقاة من مصادر، لا يتم ذكر اسمها، عن اتصالات وتواطؤ بين أعضاء حملة ترامب الانتخابية ومسؤولين ورجال أعمال روس.

ورفضت روسيا مرارًا وتكرارًا الاتهامات الموجهة لها بالتدخل في الانتخابات الأمريكية، ووصفها ديمتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، بأنها ”ادعاءات لا أساس لها من الصحة على الإطلاق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة