تظاهرة في تل أبيب تطالب باستئناف مفاوضات السلام

تظاهرة في تل أبيب تطالب باستئناف مفاوضات السلام

تل أبيب ـ تظاهر آلاف الاسرائيليين السبت في تل أبيب مطالبين حكومتهم باستئناف مفاوضات السلام مع السلطة الفلسطينية بزعامة محمود عباس بعد الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة.

والتظاهرة هي الأكبر التي ينظمها ”معسكر السلام“ منذ بدء العدوان الاسرائيلي الذي اسفر عن قرابة ألفي شهيد فلسطيني وسبعين قتيلا اسرائيليا.

وما تزال اسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة يلتزمان بالهدنة التي تم التوصل اليها بانتظار النتيجة النهائية للمفاوضات الجارية في القاهرة.

وانتشرت اعداد كبيرة من الشرطة حول ساحة اسحق رابين وسط تل ابيب حيث سارت التظاهرة تجنبا لصدامات مع متظاهرين من اليمين المتطرف.

ونظم حزب ميريتز اليساري وحركة السلام الان وحزب حداش الشيوعي التظاهرة.

وكتب على لافتات رفعها المتظاهرون ”لن تنتهي الحرب الا اذا بدأنا الحديث“، ”العرب واليهود يرفضون ان يكونوا اعداء“ ، و“نعم للحل السياسي“.

وندد خطباء بحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المتهمة برفض التفاوض مع عباس.

وقال النائب عن ميريتز نيتزان هوروفيتز في هذا الشان ”حكومة نتنياهو تعمل على اضعاف محمود عباس وتعزيز موقع حماس“.

من جهتها، دعت رئيسة هذا الحزب زيهافا غالون الى استقالة نتنياهو قائلة ”لقد فشل في ضمان الامن وصنع السلام على حد سواء يجب ان يذهب“.

واتهمته ب“جر اسرائيل الى حرب كان بالامكان تجنبها“.

بدوره، قال الكاتب ديفيد غروسمان ”يجب صنع السلام مع السلطة الفلسطينية والتفاوض مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية“.

وكان يشير بذلك الى حكومة تضم شخصيات مستقلة تم تشكيلها بعد اتفاق مصالحة بين حماس منظمة التحرير الفلسطينية.

يذكر ان المفاوضات بين اسرائيل والسلطة توقفت في نيسان/ابريل الماضي بعد اعادة اطلاقها صيف 2013.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com