نشاط دبلوماسي ”موسيقي“ بين الكوريتين وسط تحذيرات روسية

نشاط دبلوماسي ”موسيقي“ بين الكوريتين وسط تحذيرات روسية

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

وصلت فرقة كبيرة من الموسيقيين الكوريين الشماليين إلى  كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، على متن سفينة ”مانغوبون92″؛  للقيام بجولة فنية بمناسبة مشاركة رياضيين من كوريا الشمالية في دورة الألعاب الأولمبية في بيونغ تشانغ الجنوبية.

وبدأ التوتر في العلاقات بين الكوريتين ينخفض منذ مطلع العام الجاري؛ عقب إعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون استعداد بلاده للمشاركة في الأولمبياد الشتوي، التي تستضيفها الجارة الجنوبية، وإعادة حرارة الاتصالات إلى الخط العسكري الساخن بين البلدين، عقب وصول وفد رفيع من بيونع يانغ إلى سيول، الشهر الماضي.

وسيقيم الموسيقيون البالغ عددهم حوالى 140 شخصًا في كوريا الجنوبية، على متن السفينة التي وصلت إلى ميناء موكخو بمقاطعة جانغ وون.

وفرضت سلطات سيول منطقة حظر جوي في منطقة الميناء وعلى طول مسار السفينة، على طائرات الهليكوبتر والطائرات بدون طيار.

وكانت المرة الأخيرة التي أبحرت فيها سفينة“مانغوبون92″ الكورية الشمالية إلى كوريا الجنوبية، كانت عام 2002، في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في بوسان.

وستقدم أوركسترا ”سامدزيون“ الآتية من كوريا الديمقراطية، حفلين فى الجارة الجنوبية، أحدهما في العاصمة سيول والآخر في مدينة كانين.

وبسبب الحظر المفروض على دخول سفن كوريا الديمقراطية إلى موانئ كوريا الجنوبية، عملاً بالعقوبات الأحادية الجانب التي أقرتها سيول، تم تعليق تنفيذ هذه العقوبات بشكل مؤقت طوال مدة تنظيم دورة الألعاب الأولمبية.

من جهة ثانية، كشف السفير الروسي لدى كوريا الشمالية، ألكسندر ماتسيغور، اليوم الثلاثاء، أن الوضع الإنساني في بيونغ يانغ يتدهور؛ بسبب العقوبات المفروضة عليها من الأمم المتحدة.

وقال ماتسيغور للصحفيين، بعد اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية بالعقوبات ضد كوريا الشمالية، إن “ الحالة الإنسانية آخذة في التدهور من عدة نواح، لاستحالة تقديم المعونة الإنسانية، بما في ذلك الغذاء، للشعب الكوري الذي يعاني، وهذا هو أحد أغراض مجيئي إلى الأمم المتحدة“.

وكان وزير الدفاع الأمريكي الأسبق، وليم بيري، قد حذر من احتمال شن ضربة استباقية ضد كوريا الشمالية، معتبرًا أن هذا يشكل تهديدًا كبيرًا، قد يؤدي إلى اندلاع حرب نووية جديدة.

وقال بيري من موسكو، يوم الإثنين، ”هذا النهج في حل القضايا مع بيونغ يانغ غير مقبول“.

وأضاف: ”نعم، لديهم الآن أكثر من 100 صاروخ مجهزة برؤوس نووية. وفي المستقبل القريب قد تظهر صواريخ عابرة للقارات، لكنني أعتقد أن بيونغ يانغ تبدأ باستخدام الأسلحة النووية، ولن تقدم على عمل انتحاري، على عكس تنظيم القاعدة أو تنظيم داعش الإرهابي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com