سلاح الجو الإسرائيلي يكشف عن مضاعفة قوته الحربية بامتلاكه طائرات حربية جديدة

سلاح الجو الإسرائيلي يكشف عن مضاعفة قوته الحربية بامتلاكه طائرات حربية جديدة

المصدر: معتصم محسن- إرم نيوز

يخطط سلاح الجو الإسرائيلي، لزيادة قوته الجوية؛ من خلال امتلاكه عددًا من الطائرات الحربية الجديدة.

ووفقًا لصحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية الصادرة، اليوم الإثنين، ستخضع القوات الجوية الإسرائيلية خلال العقد المقبل إلى تغيير دراماتيكي في أسطولها الحربي، حيث ستتخذ القيادة الحربية قرارات واسعة النطاق، حول تزويد أسطولها الحربي بطائرات جديدة، والتي من شأنها تعزيز الذراع الاستراتيجي لـ إسرائيل بحلول عام 2030.

ومن بين القرارات التي سيتم طرحها ودراستها، شراء سرب ثالث جديد من طائرات ”إف 35 إس“، وتوسيع أسطول طائرات ”إف 151″، وشراء طائرات مروحية من نوع ”ياسور الجديدة“، إضافة إلى طائرات التزود بالوقود العملاقة.

وذكرت الصحيفة، أن الاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية على تقديم مساعدات عسكرية لإسرائيل، ستدخل حيز التنفيذ في العام المقبل، حيث ستتضمن ما قدره 38 مليار دولار على شكل مساعدات دفاعية، وسيتم تقديم غالبية هذا الدعم للتزود بطائرات ”إف 35 بي“ وطائرات ”في 22″، إضافة إلى الطائرة الشبح التي تقلع من الأرض بشكل عمودي.

يذكر أن معظم هذه الطائرات سوف تقتنيها إسرائيل لأول مرة؛ للعمل ضمن أسطولها الحربي.

وقال ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي:“لقد ضاعفنا عدد الأهداف التي يمكن أن نهاجمها في يوم قتالي، وهو اتجاه سوف يكفل وجود نظام معركة كبير وقوي“.

ويتزامن شراء الأسراب الجديدة من الطائرات، مع استغناء سلاح الجو الإسرائيلي عن عدد من الطائرات القديمة، حيث تحاول إسرائيل بيعها لدول أخرى، بما في ذلك طائرات ”إف 16“ التي سيتم بيعها إلى كرواتيا.

ومن المتوقع كذلك، أن يصل التغيير الرئيسي في الطائرات إلى طائرات الهليكوبتر العاصفة. حيث قرر سلاح الجو الإسرائيلي شراء طائرات الهليكوبتر من طراز ”سي هوك“ (النماذج البحرية من بلاك هوك)، التي تستخدمها البحرية الأمريكية.

والهدف من ذلك؛ هو استكمال حماية المياه الاقتصادية الإسرائيلية من خلال هذه المروحيات، مما سيزيد من مساحة التغطية وسرعة الاستجابة لأي تهديد في نطاق منصات الحفر. وستصل هذه إلى إسرائيل خلال 3 سنوات، حيث سيتم استخدامها لـ 25 عامًا أخرى.

وحسب الصحيفة، فإن الهدف الرئيس من تلك الخطوة، هو الحفاظ على التوازن الاستراتيجي لإسرائيل، وتفوقها في الميادين الحربية؛ حتى تكون فعّالة في حربها مع غزة أو في مناطق أخرى.

وسيقوم رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية الجنرال غادي أيزنكوت، ونائبه اللواء أفيف كوتشافي، باتخاذ قرارات بهذا الشأن، إلى جانب قيادة المستوى السياسي في إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com