توجيه اتهامات لروسي ساعد عائلات بإقناع أبنائها ترك ”داعش“

توجيه اتهامات لروسي ساعد عائلات بإقناع أبنائها ترك ”داعش“

المصدر: رويترز

قال مسؤول قضائي في منطقة داغستان الروسية إن السلطات تتهم رجلًا روسيًا بوجود صلات تربطه بجماعة مسلحة خارجة عن القانون، وذلك بعد أعوام من بدء جهوده لمساعدة عائلات في إقناع أبنائها الذين جندهم تنظيم داعش، بترك المتشددين، ومغادرة سوريا.

وأكد المسؤول أن الشرطة ألقت القبض على كاظم نور مجومدوف (63 عامًا) في موسكو، يوم الأربعاء الماضي، ثم نُقل إلى داغستان حيث جرى احتجازه رسميًا يوم الخميس لاتهامه بالمشاركة  بجريمة لها صلة بجماعة مسلحة خارجة عن القانون في روسيا، والخارج.

وذاع صيت ”نور مجومدوف“ بعد أن أقنع بعض الشبان بعدم الانضمام لتنظيم داعش، ومساعدة العائلات في إقناع أبنائها بترك التنظيم المتشدد في سوريا، كما ساعد ابنه مارات على ترك التنظيم، ومغادرة سوريا.

وقال مارات (33 عامًا) ، في تموز/يوليو الماضي من أوكرانيا، إنه انضم لداعش العام 2013، لكنه غيّر رأيه بعد ذلك بعامين.

وأضاف أنه عبر الحدود السورية إلى تركيا، واستقر به الحال في أوكرانيا، دون أن يلحظ أحد، وذلك بفضل وقف تبادل معلومات المخابرات بين كييف، وموسكو، بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها العام 2014.

وألقت الشرطة القبض على شقيق لمارات يُدعى شامل، وهو رجل أعمال في موسكو، لإرساله أموالًا لشقيقه لمساعدته في الخروج من سوريا، ووجهت له السلطات تهمة تمويل الإرهاب.

وامتنع المسؤول القضائي في داغستان عن التعليق عند سؤاله بشأن التهم الأخرى الموجهة إلى نور مجومدوف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة