عائلة الكردية بارين كوباني الممثل بجثتها في عفرين تروي تفاصيل جديدة

عائلة الكردية بارين كوباني الممثل بجثتها في عفرين تروي تفاصيل جديدة

المصدر: إرم نيوز

روت عائلة المقاتلة الكردية ”“ (28 عامًا) التي مثّل بجثتها مسلحون سوريون تدعمهم تركيا، تفاصيل صادمة ومحزنة، حول الحادثة، لافتين إلى أنها قتلت بعد رفضها الانسحاب وبقائها وحيدة في جبهة القتال إثر مغادرة رفاقها.

وقالت العائلة في لقاء مع موقع ”بي بي سي عربي“، إن ابنتهم قُتلت قرب مدينة عفرين نهار الخميس بعد رفضها الانسحاب، مشيرين إلى أن قيادات كردية تواصلت مع المسلحين لاستعادة الجثة، لكنهم تلقوا ردًا بأنه ”لم يبق من الجثة شيء“.

ووفق أحد أقارب الفتاة، فإن الأكراد سيشيعون جثمانها، اليوم السبت، في مدينة عفرين بدون جثة، معربًا عن حزنه الشديد لعدم تمكنهم من استعادة الجثمان.

ولاحقًا رفضت العائلة الكشف عن هويتها أو هوية ابنتهم، خشية تعرضهم للانتقام، من قبل الجماعات المسلحة.

وكانت الفتاة الحاصلة على شهادة التعليم الابتدائي، التحقت بالمقاتلين الأكراد قبل 3 سنوات ونصف، طواعية.

وأثارت حادثة الفتاة التي أطلق علها اسم ”بارين كوباني“ جدلًا كبيرًا، خصوصًا بعد انتشار مقاطع فيديو عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تظهرها جثة مشوهة، في مدينة عرفين شمال سوريا.

وأظهر مقطع مدته كثر من دقيقة جسد الفتاة مرتدية ثيابها ملقى على الأرض يحيط به مسلحون ينعتونها بـ ”خنزيرة“ PKK )حزب العمال الكردستاني، ويصرخون أن هذا انتقام لمن قتل من رفاقهم، وفي الفيديو الثاني، الذي هو أقصر من الأول، يظهر جسد مرأة ( يعتقد أنها ذاتها التي ظهرت في الفيديو الأول)، وهي عارية في النصف الأعلى من جسدها المضرج بالدماء، ويدوس أحد الرجال على صدرها.

 يشار إلى أن المرصد السوري لحقوق الانسان اتهم الجماعات المسلحة المشاركة في عملية عفرين العسكرية المدعومة من تركيا بالوقوف وراء الحادثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com