سيدة أعمال إيطالية معتقلة في ليبيا تطلق نداءً للمساعدة

سيدة أعمال إيطالية معتقلة في ليبيا تطلق نداءً للمساعدة

المصدر: خالد أبو الخير-إرم نيوز

أطلقت سيدة أعمال إيطالية معتقلة في ليبيا، تدعى تيزيانا غامانوسي، نداءً للمساعدة، قائلة إنها تريد العودة إلى إيطاليا.

وقالت غامانوسي، المتهمة بالاحتيال والتجسس، في تصريحات لصحيفة الأمة الإيطالية، إنها ”قضت 11 شهرًا و 6 أيام في السجن، وتدعو للتدخل لإطلاق سراحها وإعادتها إلى إيطاليا“.

وكانت ميليشيا قوة الردع الخاصة وقوة التدخل المشتركة – أبو سليم اعتقلت سيدة الأعمال الإيطالية مطلع أيلول/ سبتمبر 2016 بتهمة محاولة سحب 10 ملايين دينار ليبي من مصرف الوحدة.

وقالت غامانوسي، التي تتاجر بمواد البناء والمنشآت الصناعية، ومعدات صناعة النفط والمواد الغذائية، إنه ”بعد استجواب 12 ساعة“ بشأن  الشيك الذي حاولت صرفه، تبين أنه ”لم يكن لدى المحققين شيئًا ضدي،  فقالوا إنني جاسوس، ومنذ ذلك الحين أضيفت تهم أخرى“.

ونقلت الصحيفة، عن مصادر في الحكومة الليبية، أن سيدة الأعمال أوقفت في البداية بسبب عدم توافق التواقيع على الشيك الذي حاولت صرفه.

وأضافت أن ”خطوات عديدة اتخذت، سواء في إيطاليا من قبل وزارة الخارجية، وفي ليبيا من قبل التمثيل الدبلوماسي، لطلب حل سريع لهذه القضية ودعم طلب الحرية المؤقتة الذي قدمته غامانوسي“.

ودخلت غامانوسي إلى العاصمة الليبية طرابلس عن طريق شخص ليبي يدعى خالد المنقوش، والذي استضافها في فندق ”الصفوة“ وسط طرابلس.

 وبتاريخ الـ25 من آب/أغسطس 2016  قامت بفتح حساب جارٍ في مصرف الوحدة الفرع الرئيس بطرابلس، وبعد خمسة أيام قامت بإيداع صك بقيمة  10 ملايين دينار ليبي خصمًا من حساب شركة البريقة لتسويق النفط، فرع بنغازي، باسمها الشخصي، وبسؤال شركة البريقة لتسويق النفط عن الصك اتضح أن الصك ”مزور“.

وقالت غامانوسي إنها حصلت على الصك من شخص ليبي يدعى  فتحي مسعود ، وهو موجود في مصر.

وكانت غامانوسي عقدت، في وقت سابق، اتفاقًا مع رئيس حكومة الإنقاذ الوطني (التي كانت غير معترف بها دوليًا)، خليفة الغويل، بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية بتاجوراء، تضمن  تسهيل دخول مواد غذائية تورد من إيطاليا وتخصم من الأموال الليبية المجمدة في مصرف ”UBAE“ في روما، والذي تملك ليبيا 70% من رأس ماله، وأمر بتوفير جميع التسهيلات لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة