الشرطة الأمريكية تفرق متظاهرين في فرغسن بالغاز

الشرطة الأمريكية تفرق متظاهرين في فرغسن بالغاز

ذكرت وسائل أعلام اميركية أن الشرطة أطلقت في مدينة فرغسن (ولاية ميزوري وسط الولايات المتحدة) الغاز المسيل للدموع وقنابل دخان على متظاهرين كانوا يدينون مقتل شاب اسود بيد شرطي ، مما أدى إلى أعمال شغب.

وقالت شبكة سي إن إن ووسائل إعلام اخرى ”إن شرطة مكافحة الشغب تدخلت في موقع محطة للوقود أحرقت وتجمع فيها المتظاهرون في فرغسن في ضاحية سانت لويس“.

وصباح أمس أصيب شاب مسلح بجروح خطيرة في مكان غير بعيد عن موقع التظاهرات التي تلت مقتل مايكل براون (18 عاما)، السبت الماضي من قبل شرطي.

وقالت شرطة سانت لويس في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام المحلية أن الشاب الذي جرح الأربعاء يبلغ من العمر 19 عاما وكان في مجموعة من ثلاثين شخصا تفرقوا عند وصول الشرطة بعدما تلقوا اتصالا هاتفيا، وقد وجه سلاحه الى شرطي قام باطلاق عدة رصاصات عليه.

وتراجعت حدة المواجهات منذ أعمال الشغب والنهب التي تلت مقتل مايكل براون في ظروف مثيرة للجدل وفق روايات متناقضة.

و ذكر شاهد عيان أن مايكل براون لم يكن مسلحا وكان يسير في الشارع عندما هاجمه رجل شرطة وأطلق عليه النار عندما كان يرفع يديه مستسلما.

من جهتها قالت الشرطة أن مايكل براون قتل بعدما هاجم شرطيا وحاول الاستيلاء على سلاحه.

وأكد قائد شرطة المدينة توم جاكسن في مؤتمر صحافي أن الشرطي المسؤول عن إطلاق النار جرح في وجهه لكنه لم يصب بالرصاص، كما نقلت الصحيفة المحلية سانت لويس ديسباتش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com