قوات الأمن الأفغانية تطوق احتجاجات قرب السفارة الباكستانية في كابول

قوات الأمن الأفغانية تطوق احتجاجات قرب السفارة الباكستانية في كابول

المصدر: الأناضول

توجهت عناصر من قوات الأمن الأفغانية إلى محيط السفارة الباكستانية، اليوم الخميس، للسيطرة على احتجاجات اندلعت تنديدًا بالاعتداءات الأخيرة التي شهدتها العاصمة كابول.

وذكرت قناة ”طلوع نيوز“ المحلية، أنّ ”عشرات المواطنين تجمعوا، اليوم، في منطقة قريبة من سفارة إسلام أباد بالعاصمة كابول“.

وتأتي الاحتجاجات عقب رفض الرئيس الأفغاني، أشرف غني، أمس الأربعاء، استقبال اتصال هاتفي من رئيس الوزراء الباكستاني شهيد خاقان عباسي، وذلك على خلفية التوتر الأمني بين البلدين.

غير أن غني، أرسل وفدًا يضم رئيس الإدارة الوطنية للأمن (وكالة المخابرات) معصوم ستانكزاي، ووزير الداخلية، ويس أحمد برماك، إلى باكستان ”لتسليم أدلة تتعلق بالهجمات الأخيرة في كابول“.

وقال مسؤول أفغاني كبير، طلب عدم الكشف عن هويته، أمس إن ”الوفد الأفغاني سلّم دليلًا ملموسًا لا يمكن إنكاره لأكبر القادة العسكريين والمدنيين الباكستانيين حول تورط إرهابيين في باكستان في موجة سفك الدماء الأخيرة بأفغانستان“.

وفي السياق، قال نائب المتحدث باسم وزارة الداخلية، نصرت رحيمي، إنّ ”الحكومة الأفغانية لا سيما وزارة الداخلية تتخذ إجراءات حول التحقيق في الاعتداءات، وستتقاسم الأدلة المتاحة كافة مع مجلس الأمن الدولي والدول الأخرى المشاركة في العملية“.

كما أفاد مسؤول آخر في وزارة الداخلية الأفغانية، مفضلًا عدم الكشف عن هويته، أن ”كابول ستقدم شكوى إلى مجلس الأمن، في حال عدم تعاون إسلام أباد بشأن القضية (التحقيق في الاعتداءات الأخيرة)“.

والسبت الماضي، نفذ عناصر من حركة ”طالبان“ هجومًا انتحاريًا بسيارة إسعاف مفخخة، تم تفجيرها بين نقطتي تفتيش قرب المبنى القديم لوزارة الداخلية، في ميدان ”سادارات“ بكابول، ما أسفر عن مقتل نحو 120 شخصًا، فضلًا عن عشرات المصابين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com