من فاغنر إلى أحمد.. قصة سياسي ألماني "متطرف" اعتنق الإسلام فجأة

من فاغنر إلى أحمد.. قصة سياسي ألمان...

يتبنّى حزب البديل -الذي كان فاغنر عضوًا فيه- خطابًا سياسيًا معاديًا للإسلام والهجرة والاتحاد الأوروبي.

المصدر: الأناضول

قال أرتور فاغنر، عضو المكتب التنفيذي السابق لحزب البديل لأجل ألمانيا  في ولاية براندنبورغ، بعد إسلامه:“عرفت المسلمين صادقين، ومخلصين“.

وجاء ذلك في خبر أوردته صحيفة ”بيلد“ الألمانية  يوم الأربعاء، ذكرت فيه أنه ”ذهب إلى روسيا العام 2015، وهناك اتَّخذ قرار الدخول في الإسلام“. مشيرة إلى أنه عاد إلى روسيا في 29 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، وأشهر إسلامه في أحد مساجدها.

وأضاف فاغنر:“عرفت المسلمين صادقين، ومخلصين، كما أن التغيّر في الكنيسة، والاختلاف في الآراء كانا من الأمور التي ساهمت بدخولي الإسلام”.

وشدّد على أنه يعارض السماح بزواج المثليين، وأنه تلقَّى رسائل تهديد بعد اختياره الدخول في الإسلام.

وأكد أنه يرغب بقراءة علوم الدين الإسلامي، وممارسة السياسة المحلية، وقال:“ينبغي تأسيس جسور بين الألمان والمسلمين القاطنين هنا“.

وأشارت الصحيفة في خبرها إلى أن ”فاغنر“ الذي اختار اسم ”أحمد“ بدأ حديثه بنُطق الشهادتين، وأضافت أنه يعتزم الأسبوع المقبل إلغاء عضويته في الكنيسة.

وأفادت الصحيفة أن ”فاغنر استقال من منصبه في 11 يناير/ كانون الثاني الجاري، مع استمرار عضويته في حزب البديل“، حيث فاجأت استقالته، وتحوله المفاجئ إلى الإسلام الأوساط السياسية الألمانية، خاصة أن حزبه السابق يتبنَّى خطابًا سياسيًا معاديًا للإسلام والمهاجرين.

وفي 23 الشهر الحالي، ذكرت صحيفة ”دي فيلت“ الألمانية الخاصة، أن فاغنر البالغ من العمر 48 عامًا تحوّل إلى الإسلام قبل أيام، واستقال من منصبه في حزب البديل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com