البنتاغون: إتلاف كامل لغاز السارين في سوريا

البنتاغون: إتلاف كامل لغاز السارين...

الفريق المكون من جنود أميركيين ومدنيين يتمكن من إبطال مفعول 581 طناً من هذه المواد على متن "كيب راي" التي تبحر في المياه الدولية في البحر الأبيض المتوسط.

واشنطن – أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ أن خبراء عسكريين ومدنيين أتموا تدمير كميات من غاز السارين التي تم سحبها من سوريا على متن سفينة ”كيب راي“ الأمريكية.

وقال الكولونيل ستيف وارين، أحد المتحدثين باسم البنتاغون، إن الفريق المكون من جنود أميركيين ومدنيين تمكن من إبطال مفعول 581 طناً من هذه المواد على متن ”كيب راي“ التي تبحر في المياه الدولية في البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف أن الفريق بدأ في إبطال مفعول حوالي عشرين طناً من المواد التي تدخل في صناعة غاز الخردل السام جدا الذي يمكن استخدامه في هجمات بالأسلحة الكيماوية على غرار السارين.

وقد بدأت هذه العملية مطلع تمّوز/يوليو الماضي على أن تنتهي أواخر آب/ أغسطس الجاري، وفقا للبنتاغون.

وتؤدي هذه العملية إلى السماح بتدمير العناصر الكيماوية بنسبة 99% وخفض نسبة السمية إلى مستويات مشابهة لتلك المستخدمة في الصناعة.

وتشرف منظمة حظر الأسلحة الكيماوية على العملية .

وسيتم تسليم العناصر الكيماوية المعالجة على متن السفينة الأمريكية إلى شركات متخصصة في معالجة النفايات الصناعية كما يحصل مع العناصر الكيماوية السورية التي تتم معالجتها في مبان مخصصة لهذا الغرض في بريطانيا وفنلندا والولايات المتحدة.

وقد سلم النظام السوري ما مجموعه 1300 طن من العناصر الكيماوية.

ونقل هذه الأسلحة وتدميرها هو نتيجة انضمام النظام السوري إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيماوية في تشرين الأول/ أكتوبر 2013 ضمن إطار اتفاق روسي أميركي سمح بتجنب تدخل عسكري أميركي بعد اتهام دمشق باستخدام غاز السارين في هجوم أودى بحوالي 1400 شخص صيف 2013.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قد أعلنت في التاسع من الشهر الجاري أنه تم تدمير نحو 75% من ترسانة سورية من الأسلحة الكيماوية، وذلك بعدما أعلنت بريطانيا عن الانتهاء من تدمير 190 طناً من المواد الكيماوية السورية في مصنع في ميناء ”إيلسمير“.

وذكرت مصادر أممية مطلع هذا الشهر، أن فريقاً من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية سيتوجه في أيلول/ سبتمبر المُقبل إلى دمشق لإجراء مشاورات مع النظام السوري حول المرحلة القادمة للتخلص نهائياً من ترسانته الكيماوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com