اتفاق على إحالة قضية "الجهاديين الأجانب" إلى الأمم المتحدة

اتفاق على إحالة قضية "الجهاديين الأ...

أمريكا وأستراليا تبحثان ملف الجهاديين في سوريا والعراق، وجون كيري ينتوي طرح المسألة على جدول أعمال المنظمة الأممي.

واشنطن – اتفقت الإدارة الأمريكية والحكومة الاسترالية، اليوم الثلاثاء، على إحالة قضية الجهاديين الأجانب الذين يقاتلون في سوريا والعراق وأماكن أخرى إلى الأمم المتحدة، كما أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وقال كيري بعد المحادثات الأمنية المشتركة في سيدني: ”ننوي أن نوحد جهودنا لإحالة هذه المسالة إلى اجتماع الأمم المتحدة هذا الشهر وطرحها على جدول الأعمال“.

وجرى بحث مسالة الأجانب الذين يغادرون الى مناطق القتال للانضمام إلى صفوف جهاديي تنظيم ”الدولة الإسلامية“ بين الولايات المتحدة والمسؤولين الاستراليين في سيدني، وجاء ذلك بعد الاستنكار العارم الذي أثارته صورة لولد استرالي يحمل رأسا مقطوعا لجندي في سوريا.

وأعلنت الحكومة الاسترالية، في السادس من الشهر الجاري، عن خطط لمواجهة خطر المواطنين الاستراليين الذين انضموا إلى صفوف المجموعات المقاتلة المتطرفة في سوريا والعراق لدى عودتهم إلى بلدهم.

وذكرت وكالة ”اسوشيتد برس“ في تقرير لها أن الحكومة الاسترالية وضعت خططاً لتنظيم السفر إلى سوريا والعراق في سياق مجموعة من التدابير لمكافحة الإرهاب تهدف إلى مواجهة التهديد الذي يشكله المتطرفون داخل استراليا، ورصدت مبلغاً يعادل 590 مليون دولار لصالح أجهزة الاستخبارات وإنفاذ القانون لمساعدتها في التعامل مع عشرات الاستراليين العائدين إلى البلاد بعد مشاركتهم في أعمال قتالية في الخارج.

وكان مجلس الأمن بدأ أمس الاثنين، صياغة مشروع قرار يهدف إلى قطع المؤن، من مال ورجال، عن الجهاديين في سورية والعراق.

واستناداً لدبلوماسيين بدأ خبراء من الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن مناقشة اقتراح بريطاني يمكن اعتماده على شكل قرار خلال الأسبوع الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com