شرطة كوسوفو تعتقل 40 "جهاديا" قاتلوا في سوريا

شرطة كوسوفو تعتقل 40 "جهاديا" قاتلو...

الشرطة تقوم بـ 60 مداهمة وتصادر "متفجرات وأسلحة وذخائر من مختلف العيارات وأدلة أخرى مرتبطة بالملف"، كما تفتش أماكن عبادة للمسلمين يشتبه في أنها استخدمت كمراكز تجنيد.

بريشتينا_اعتقلت شرطة كوسوفو الإثنين 40 ”جهاديا“ من ألبان كوسوفو يشتبه أنهم قاتلوا في سوريا وصادرت متفجرات وأسلحة كما أعلن مصدر في الشرطة.

ونفذت الوحدات الخاصة في الشرطة الإثنين هذه العملية الواسعة النطاق في مختلف أنحاء كوسوفو في وقت مبكر الأثنين.

وجاء في بيان للشرطة أن الأشخاص الأربعين الموقوفين ”يشتبه في أنهم شاركوا في الحرب في سوريا وساندوا منظمات إرهابية“.

وبحسب المصدر نفسه فإن المشتبه بهم جندهم تنظيم ”الدولة الاسلامية“ وجبهة النصرة.

وقامت الشرطة بـ 60 مداهمة وصادرت ”متفجرات وأسلحة وذخائر من مختلف العيارات وأدلة أخرى مرتبطة بالملف“، كما تم تفتيش أماكن عبادة للمسلمين يشتبه في أنها استخدمت كمراكز تجنيد.

وأوضح المصدر نفسه أن هذه الاعتقالات جاءت ”بعد أشهر من التحقيق“.

ورحبت رئيسة كوسوفو عاطفة يحيى آغا بهذه العملية مؤكدة أن كوسوفو ”لن تكون ملاذا للتطرف“.

وكانت شرطة كوسوفو اعتقلت في نهاية حزيران/ يونيو ثلاثة من ألبان كوسوفو بشبهة أنهم جندوا جهاديين للتوجه إلى سوريا وبأنهم شكلوا في كوسوفو ”منظمة إرهابية“ بهدف تنفيذ ”اعتداءات انتحارية“.

وبحسب الصحافة المحلية فإن المشتبه بهم الثلاثة كانوا جزءا من مجموعة تضم حوالي 150 إسلاميا من ألبان كوسوفو قاتلت إلى جانب مسلحي المعارضة في النزاع السوري.

وقالت الشرطة إن 16 من رعايا كوسوفو الذين توجهوا للقتال إلى جانب الجهاديين في سوريا أو العراق قتلوا.

ويشار إلى إن أكثر من 90% من سكان كوسوفو البالغ عددهم 1,7 مليون نسمة هم مسلمون، لكنهم معتدلون عموما ويقيمون علاقات سياسية وثقافية وثيقة مع العالم الغربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com