انتقادات للقضاء الإيراني بعد تبرئة سعيد طوسي ”قارئ خامنئي“ المتهم باغتصاب أطفال – إرم نيوز‬‎

انتقادات للقضاء الإيراني بعد تبرئة سعيد طوسي ”قارئ خامنئي“ المتهم باغتصاب أطفال

انتقادات للقضاء الإيراني بعد تبرئة سعيد طوسي ”قارئ خامنئي“ المتهم باغتصاب أطفال

المصدر: طهران – إرم نيوز

وجّه عضو في البرلمان الإيراني سلسلة انتقادات إلى السلطات القضائية في بلاده، بعد تبرئة سعيد طوسي قارئ القرآن بمكتب خامنئي من تهم اغتصاب أطفال، معتبرًا أن ”قرار التبرئة جائر وظالم“.

وقال النائب عن التيار الإصلاحي ”محمود صادقي“، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“، السبت، إن ”القرار الصادر من الفرع 56 من المحكمة العامة في طهران، بتبرئة سعيد طوسي من جريمته، يؤكد أن القضاء لم يسمع صوت الشعب في الاحتجاجات الأخيرة“.

وكانت المحكمة العامة في العاصمة الإيرانية طهران برَّأت قارئ القرآن الكريم في مكتب المرشد الأعلى علي خامنئي  ”سعيد طوسي“ من تهم تتعلق باغتصاب 19 طفلًا كان يقوم بتدريسهم القرآن الكريم.

ونشرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، اليوم السبت، صورة من قرار المحكمة العامة في طهران، تؤكد براءة ”سعيد طوسي“ من تهم متعلقة باغتصاب الأطفال الذين كان يعلمهم القرآن الكريم في طهران.

وذكر قرار المحكمة أن ”سعيد طوسي حتى لو ثبُت أنه قام بالمداعبةـ وهي فعل يهدف إلى إثارة الرغبة الجنسية مثل التقبيل، واللمس، والاحتضان، ومداعبة المناطق الحساسة لتحفيز الغريزة الجنسية والتي تسبب المتعةـ لا يعني ذلك أنه ارتكب جريمة يحاسب عليها القانون والقضاء“.

وأضاف النائب صادقي إن ”قرار المحكمة يؤكد وجود انتهاك في قرار التبرئة، وتشير وثائق القضية إلى وجود تأثير واضح في عملية الملاحقة القضائية ضد سعيد طوسي“، معتبرًا أن ”من أصدر أحكام القضاء في هذه القضية برأيي هم قاموا بحرق علم الجمهورية الإسلامية“.

وفي 23 أكتوبر الماضي، أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني إيجائي، أن النيابة العامة في إيران أمرت بفتح تحقيق عاجل وسريع بشأن الاتهامات التي طالت قارئ القرآن الدولي الإيراني ”سعيد طوسي“ بشأن قيامه باغتصاب 19 طفلًا كان يقوم بتدريسهم القرآن الكريم.

وبيّن المتحدث باسم القضاء الإيراني، وقتها، أن ”السلطات قرّرت منع ”سعيد طوسي“ من السفر خارج إيران لحين انتهاء التحقيق الكامل وإصدار المحكمة قرارها النهائي بشأن اتهامات بانتهاك العفة العامة، والتشجيع على نشر الفساد في المجتمع“.

ونشر موقع ”صوت أمريكا“ التابع للمعارضة الإيرانية تحقيقًا بشأن تعرض أطفال إيرانيين إلى الاغتصاب من قبل ”سعيد طوسي“ الشخصية المقربة من المرشد الأعلى علي خامنئي، الأمر الذي أثار حفيظة الرأي العام الإيراني.

واعترف آباء الأطفال الضحايا، في تصريح للموقع، عن وجود أدلة لديهم عن تعرض أبنائهم للاغتصاب، وكشفت وسائل إعلام محلية عن وجود 20 دعوى قضائية في محاكم طهران رُفعت ضد ”سعيد طوسي“ من قبل ذوي الأطفال، وأغلبهم من العاصمة طهران.

وعقب فتح التحقيق هدّد ”سعيد طوسي“ في إحدى المكالمات الهاتفية التي تم تسجيلها، ونُشرت في وسائل الإعلام أنه سيفضح معه 100 شخصية إيرانية متورطة في قضايا التحرش الجنسي، والاغتصاب، في حال تمت إدانته من قبل المحاكم الإيرانية

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com