سعيًا لخلافة نتنياهو.. رئيس ”البيت اليهودي“ يتعهد ببناء تحالفات مع الأحزاب الحريدية والعلمانية

سعيًا لخلافة نتنياهو.. رئيس ”البيت اليهودي“ يتعهد ببناء تحالفات مع الأحزاب الحريدية والعلمانية

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تعهد وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، رئيس حزب ”البيت اليهودي“ اليميني المتطرف، بقيادة ما أسماه ”المعسكر القومي“، وتشكيل الحكومة المقبلة، مؤكدًا أنه سيعمل على توسيع الحزب الذي يقف على رأسه، بحيث تكون عضويته مفتوحة أمام العلمانيين والمنتمين للقطاع الحريدي.

وأجاب بينيت مساء الثلاثاء، بحسب القناة الإسرائيلية السابعة، عن أسئلة المتابعين لصفحته الرسمية على ”فيس بوك“، مشيرًا إلى أن تشكيله الحكومة الإسرائيلية ”سيكون في المستقبل القريب“، فيما بدا وأن تعليقه هذا على صلة بالتحقيقات التي تجري مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بشأن تورطه في قضايا فساد.

وعلى الرغم من ذلك، حدد وزير التعليم الإسرائيلي الظروف السياسية التي ستدفعه لتوسيع حزبه ومن ثم العمل على تشكيل الحكومة المقبلة، وقال إنه ينوي الإقدام على ذلك ”عقب نهاية حقبة نتنياهو على رأس الحكومة“، واصفًا الحكومة الحالية بـ“الجيدة“.

وتطرق بينيت لتحالف شامل بين حزب ”البيت اليهودي“ وبين حزب ”تكوما“ اليميني المتشدد، الذي يقف على رأسه وزير الزراعة أوري أريئيل، والذي انقسم أعضاؤه في انتخابات الكنيست الأخيرة بشأن التحالف مع حزب بينيت، وقال إن حزبه يفقد الكثير من المقاعد بسبب الميول الحريدية لحزب ”تكوما“.

ونفى أن تكون لديه نوايا للانفصال عن حزب ”تكوما“، مؤكدًا عزمه إبرام تحالفات مع أحزاب علمانية وتقليدية وحريدية، بحيث يصبح ”البيت اليهودي“ مفتوحًا لجميع الأطياف السياسية.

ولا يعد رئيس ”البيت اليهودي“ هو الشخصية الوحيدة التي أعلنت نيتها العمل على تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة، حيث أعلنت وزيرة العدل أيليت شاكيد، والتي تنتمي للحزب ذاته، في آذار/ مارس الماضي، عزمها تشكيل الحكومة المقبلة، لكنها كانت قد أشارت إلى كون بينيت هو الأجدر في الوقت الراهن، حال استقال نتنياهو إثر قضايا الفساد.

ونوهت وزيرة العدل الإسرائيلية، بحسب العديد من المواقع الإخبارية الإسرائيلية، إلى أنه بعد نهاية حقبة نتنياهو ”ينبغي أن يكون بينيت رئيسًا للحكومة الإسرائيلية“، مضيفة: ”لكني لا أستبعد أن أشكل الحكومة مستقبلًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com