أمريكا تدرس إرسال خبراء لتقييم احتياجات الأردن الدفاعية

أمريكا تدرس إرسال خبراء لتقييم احتي...

الضربة الأمريكية لداعش تثير مخاوف المسؤولين في الأردن من هجمات انتقامية على دول حليفة لأمريكا وخصوصا الأردن.

المصدر: عمان– من صدام عيسى

كشفت مصادر حكومية أردنية أن الولايات المتحدة الأمريكية، تدرس إرسال فريق عسكري إلى الأردن لتقييم احتياجاتها الدفاعية لمواجهة أي هجمة محتملة لجماعات إسلامية متشددة سواء من العراق أو سوريا.

وقالت المصادر لمراسل ”إرم“ إن الهجمات التي بدأت بتنفيذها قوات أمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“ في الداخل العراقي أثارت المخاوف لدى المسؤولين في الأردن من هجمات انتقامية على دول حليفة لأمريكا وخصوصا الأردن.

وأوضحت أن ما يزيد من قلق الأردن، هو وجود ارتباط بين الجماعات المتشددة في العراق وسوريا، متوقعة أن تكون الحدود الأردنية الشرقية مع العراق أو الشمالية مع سوريا هدفا انتقاميا لهذه الجماعات.

ولفتت إلى أن الاتصال الذي أجراه الرئيس الأمريكي باراك اوباما مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تخلله حديث عن هذا الأمر بالإضافة شراكة البلدين في مكافحة الإرهاب، خصوصا في المنطقة.

وكان الديوان الملكي الأردني قال في بيان الجمعة، إن الملك عبدالله وأوباما بحثا الأوضاع التي تشهدها المنطقة، لا سيما تطورات الأوضاع في قطاع غزة والوضع العراقي.

وبحث الزعيمان وفقا للمصادر طرق تقديم مساعدات إنسانية للشعب العراقي الذي شردته الجماعات المتشددة وألحقت به مختلف أنواع الأذى.

وتشهد مناطق شمال وغرب العراق اضطرابات بعد أن فرضت ”داعش“ ومتحالفون معها سيطرتها على أجزاء واسعة شمال العراق بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها، من دون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وبعد تمرين الأسد المتأهب 2 الذي استضافته الأردن العام الماضي أبقت الولايات المتحدة على طائرات مقاتلة من طراز F16، وبطاريات باتريوت المضادة للصواريخ لنشرها قرب الحدود مع سوريا بعد طلب الأردن، خوفا من أي أعمال انتقامية للنظام السوري بعد الأنباء التي ترددت عن ضربة عسكرية غربية لسوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com