أنباء عن انفراج وشيك في مباحثات القاهرة

أنباء عن انفراج وشيك في مباحثات الق...

اتفاق مصري فلسطيني على تسليم إدارة معبر رفح للسلطة الوطنية

مصدر قريب من مفاوضات الهدنة في القاهرة يقول إن "مصر توصلت إلى صيغة توفيقية سيتم عرضها مساء اليوم (السبت) على الجانب الإسرائيلي".

عواصم – قال مصدر قريب من مفاوضات الهدنة في القاهرة إن ”مصر توصلت إلى صيغة توفيقية سيتم عرضها مساء اليوم (السبت) على الجانب الإسرائيلي“.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن ”موضوع معبر رفح (الحدودي بين قطاع غزة ومصر) مسالة مصرية فلسطينية لا علاقة لإسرائيل بها“، لافتا إلى أن ”فتح وحماس اتفقتا على التفاصيل المتعلقة بكيفية إدارة المعبر على أن تكون الإدارة العامة للسلطة الوطنية حتى لا تشكل هذه المسالة نقطة خلاف مع الإخوة في مصر، ونعتقد أن شعبنا سيلمس قريبا ما يثلج صدره“ بدون مزيد من التوضيح.

ومن جانبها أكدت حركة حماس السبت انها لن تتنازل عن أي من المطالب الفلسطينية في المفاوضات غير المباشرة التي ترعاها مصر في القاهرة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل حول تهدئة دائمة في قطاع غزة.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس في بيان ”لا عودة الى الوراء والمقاومة ستستمر وبكل قوة“، مشددا على أن ”لا تنازل عن أي من مطالب شعبنا“.

وأضاف أن ”مراوغة وتعنت الاحتلال لن يفيده بشيء“.

ولم تنجح جهود مصر في تمديد هدنة استمرت لـ 72ساعة وانتهت صباح الجمعة بين الفصائل الفلسطينية وبينها حركتا حماس والجهاد الإسلامي وإسرائيل.

ومنذ تجدد المواجهات صباح الجمعة قتل عشرة فلسطينيين وأصيب أكثر من 40 آخرين في سلسلة غارات جوية وقصف مدفعي اسرائيلي.

في المقابل، واصل مقاتلون من غزة إطلاق صواريخ وقذائف على البلدات الإسرائيلية المحاذية للحدود مع غزة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، سقوط 4 صواريخ على جنوبي إسرائيل صباح اليوم السبت، دون أن يتحدث عن وقوع أضرار أو إصابات.

وقال الجيش في تغريدة على حسابه الرسمي في (تويتر)، ”سقطت 4 صواريخ أطلقت من غزة على جنوبي إسرائيل منذ صباح اليوم“.

إسرائيل تدعو إلى إصدار قرار بتجريد سلاح ”حماس“

دعا مندوب إسرائيل الدائم لدى الأمم المتحدة، رون بروسور، مجلس الأمن الدولي إلى ”إصدار قرار يطالب بتجريد قطاع غزة من الأسلحة وإدانة حركة حماس وإعلانها منظمة إرهابية“، فيما جددت إسرائيل قصفها بعد ساعات من الهدوء، وردت المقاومة بإطلاق 4 صواريخ حسب بيان للجيش الإسرائيلي.

وقال بروسور في رسالة شكوى بعث بها إلى الدول الأعضاء في المجلس إن ”حماس أثبتت بشكل لا يقبل التأويل بأنها لا تولي أي أهمية لحياة أفرادها وسكان قطاع غزة؛ وذلك خلافاً لإسرائيل التي وافقت على جميع الاقتراحات بوقف إطلاق النار“.

وأضاف في رسالته التي نقلتها الإذاعة الإسرائيلية العامة، اليوم السبت، أن إسرائيل ”معنية بوضع حد للعنف، لكنها لن تتفاوض في الوقت الذين لا يزال مواطنوها يتعرضون لاعتداءات متكررة“، بحد قوله.

إسرائيل تهاجم 33 هدفاً والمقاومة ترد بـ4 صواريخ

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه هاجم 33 هدفا في قطاع غزة منذ منتصف الليل، دون الإشارة إلىماهية هذه الأهداف التي تم استهدافها.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدة على حسابه الرسمي في (تويتر) ، صباح اليوم السبت، ”منذ منتصف الليل هاجم الجيش الإسرائيلي 33 هدفا في قطاع غزة“.

وفي وقت سابق، أعلن الجيش، سقوط 4 صواريخ على جنوبي إسرائيل صباح اليوم السبت، دون أن يتحدث عن وقوع أضرار أو إصابات.

ومنذ فجر اليوم، تشن الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات متفرقة على أنحاء القطاع استهدفت منازل وأراضي زراعية ومساجد.

كما ذكر الجيش الذي سحب صباح الثلاثاء قواته من قطاع غزة بعد إعلانه تدمير انفاق لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) انه تحركاته تقتصر حاليا على ضربات جوية.

سكان غزة يبحثون عن مآوي آمنة وإسرائيل تمنع التجمعات

وداخل قطاع غزة، استأنف السكان بحثهم عن أماكن يلوذون بها في أرتال من السيارات أو العربات أو سيرا على الأقدام محملين بأكياس من الأغذية أو الملابس.

وقال عبد الله عبد الله (33 عاما) في مدرسة التفاح بالقرب من مدينة غزة التي لجأ اليها مئات الفلسطينيين ”بالتأكيد نشعر بالخوف“. وأضاف ”اشعر بالخوف وكذلك أبنائي وزوجتي“.

وفي إسرائيل، فرض الجيش من جديد إجراءات الدفاع المدني التي كان قد فرضها قبل وقف إطلاق النار. ومنعت من جديد التجمعات في إسرائيل التي يتجاوز عدد المشاركين فيها 500 شخص في المدن الواقعة على بعد اقل من 40 كيلومترا من قطاع غزة.

كما اقفلت دور الحضانة في هذه المناطق غير المزودة بملاجئ.

وتبادل الإسرائيليون والفلسطينيون الاتهامات بالاخفاق في المفاوضات.

إسرائيل لن تفاوض تحت القنابل

من جهته قال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل ابلغت الوسيط المصري ”استعدادها لتمديد التهدئة 72 ساعة قبل ان تقوم حماس بخرقها“.

وتعتبر حماس رفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع مطلبها الاساسي، في حين ترى إسرائيل ان فتح القطاع قد يسهل ادخال السلاح الى هذه المنطقة.

وقال مسؤول إسرائيلي إن بلاده ”لن تفاوض تحت القنابل“.

ومع ذلك قالت ماري هارف مساعدة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية ”نأمل في أن يتفق الأطراف على تمديد وقف إطلاق النار في الساعات المقبلة“.

الا ان هارف رأت ان حماس تتحمل المسؤولية الكاملة عن انهاء وقف اطلاق النار. وقالت ان ”إسرائيل كانت مستعدة لتمديد وقف اطلاق النار لكن حماس رفضت وعاودت اطلاق الصواريخ على إسرائيل ولا تزال ترفع سقف مطالبها“.

وأكد الوسطاء المصريون ومسؤولون فلسطينيون أن الأمر لن يتوقف عند هذا الحد. وقال رئيس الوفد الفلسطيني عزام الأحمد إن الوفد سيبقى في القاهرة حتى التوصل إلى اتفاق نهائي.

وفي الضفة الغربية توفي فجر اليوم السبت فلسطيني كان أصيب برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات وقعت أمس الجمعة في الضفة الغربية تضامنا مع أهالي غزة.

وقال متحدث في مكتب المعلومات في مستشفى الميزان في مدينة الخليل ”إن الشاب نادر ادريس ( 42 عاما) توفي فجرا بعد ان كان أصيب برصاصة في الصدر خلال المواجهات التي وقعت في الخليل“ بعد مسيرة شارك فيها المئات تضامنا مع أهالي غزة حيث اصيب عشرات بجروح.

العاهل الأردني يبحث جهود التهدئة مع أوباما

وأكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني خلال مباحثات هاتفية مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن ”التصعيد الخطير“ في غزة يجب أن يدفع لتكثيف الجهود لتهيئة الظروف لإعادة زخم عملية السلام..

وأكد ”أهمية تكثيف الجهود، وعلى مختلف المستويات، لإنهاء العدوان الإسرائيلي ووقف معاناة الشعب الفلسطيني“، بحسب بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

انتشال جثماني فلسطينيين من تحت أنقاض مسجد

تمكنت الطواقم الطبية، صباح اليوم السبت من انتشال جثماني فلسطينيين، من تحت أنقاض مسجد ”عز الدين القسّام“ الذي قصفته الطائرات الإسرائيلية، صباح اليوم في مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة.

وقال أشرف القدرة، إن الطواقم الطبية انتشلت جثماني فلسطينيين، من تحت أنقاض مسجد ”القسام“ الذي قصفته الطائرات الإسرائيلية صباح اليوم في مخيم النصيرات، وسط قطاع غزة.

وأضاف القدرة، في تصريح لوكالة الأناضول، أنه بانتشال الجثتين، فإن عدد ضحايا الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، يرتفع إلى 1900 قتيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com