الأكراد يهاجمون داعش بقضاء مخمور في أربيل

الأكراد يهاجمون داعش بقضاء مخمور في...

الاضطراب يعم مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم داعش على أجزاء واسعة من محافظة نينوى في العاشر من يونيو الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

أربيل ـ بدأ مقاتلون من البيشمركة وحزب العمال الكردستاني، اليوم الجمعة، هجوماً مضادا على مسلحي تنظيم داعش في قضاء مخمور (60 كلم جنوب غربي أربيل عاصمة إقليم كردستان)، تمكنوا خلاله من استعادة السيطرة على منطقة بأطرافه.

وأشارت مصادر إلى أن قوات البيشمركة يساندها مقاتلون من حزب العمال الكردستاني PKK، شنت هجوماً مشتركاً على عناصر داعش الذين سيطروا على قضاء مخمور، أمس الخميس، بعد انسحاب قوات البيشمركة منه عقب معارك عنيفة مع التنظيم.

وأوضحت أن القوات المهاجمة تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة تدعى ”مخيم اللاجئين“ على أطراف بلدة مخمور ومناطق قريبة منه، وأن قتلى وجرحى من الطرفين سقطوا خلال الاشتباكات التي ما تزال مستمرة.

وتبعد بلدة مخمور مركز القضاء الذي يحمل الاسم نفسه مسافة 60 كلم عن جنوب غربي أربيل، ومسافة 75 كم جنوب شرقي مدينة الموصل بمحافظة نينوى(شمال) التي سيطر عليها تنظيم داعش قبل نحو شهرين.

ويعم الاضطراب مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم داعش، ومسلحون سنة متحالفون معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال) في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك أو التأميم (شمال) وقبلها بأشهر مدن محافظة الأنبار غربي العراق.

فيما تمكنت القوات العراقية مدعومة بميليشات مسلحة موالية لها، وكذلك قوات البيشمركة من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك عنيفة خلال الأسابيع القليلة المنصرمة.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com