ماتيس: واشنطن تواجه ”تهديدات“ متزايدة من بكين وموسكو – إرم نيوز‬‎

ماتيس: واشنطن تواجه ”تهديدات“ متزايدة من بكين وموسكو

ماتيس: واشنطن تواجه ”تهديدات“ متزايدة من بكين وموسكو
US Defense Secretary Jim Mattis attends the 49th Security Consultative Meeting (SCM) with South Korea's Defense Minister Song Young-moo at the Defense Ministry in Seoul on October 28, 2017. / AFP PHOTO / POOL / Lee Jin-man

المصدر: أ ف ب

أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الجمعة، أن الولايات المتحدة تواجه ”تهديدات متزايدة“ من قبل الصين وروسيا اللتين اعتبرهما من ”القوى الرجعية“ التي ”تسعى إلى إقامة عالم يتناسب مع أنظمتها المتسلطة“.

وخلال تقديمه استراتيجيته للدفاع القومي، طالب ”ماتيس“ بتأمين الوسائل الكفيلة بتحديث الجيش الأمريكي، معتبرًا أن ”التقدّم التنافسي“ للولايات المتحدة يواصل ”التراجع في كل الميادين“.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قدَّم الشهر الماضي ”استراتيجيته للأمن القومي“، وصدر تقرير ماتيس حول استراتيجيته للدفاع القومي، ليكون الترجمة العسكرية لهذه الاستراتيجية.

وشدَّد ترامب في استراتيجيته على أن ”قوى منافسة، مثل: روسيا، والصين، تسعى إلى ضرب قيم الولايات المتحدة وثرائها ونفوذها“.

وتسعى الولايات المتحدة إلى تحديث استراتيجيتها الدفاعية، والعمل على تقاسم عبء الحفاظ على الأمن في العالم مع الدول الحليفة، لمواجهة تراجع تفوقها العسكري أمام روسيا، والصين.

وخلال عرضه لاستراتيجية الدفاع القومي التي نُشرت يوم الجمعة، قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس:“ما أنوي القيام به هو إقرار تغييرات عاجلة على نطاق واسع“.

وتابع خلال تصريح صحفي أن هذه الوثيقة ”تقرّ أن الصين، وروسيا بشكل خاص، عملتا بشكل مكثف منذ سنوات عدة على تطوير طاقاتهما العسكرية“ مضيفًا أن الولايات المتحدة في تلك الفترة كانت منكبة على مكافحة ”الإرهاب“ والدول المارقة.

وتتألف وثيقة ماتيس من نحو خمسين صفحة، لم يكشف منها سوى ملخص من نحو عشر صفحات، وهي تتهم الصين أنها استخدمت ”تكتيكات اقتصادية مؤذية لترهيب جيرانها، مع العمل على عسكرة بحر الصين“.

أما روسيا فهي متهمة في الوثيقة أنها خرقت حدود دول أخرى مجاورة، في إشارة إلى ضم شبه جزيرة القرم العام 2014، ثم بالتدخل العسكري في شرق أوكرانيا.

ومن المتوقع أن تصدر ردود فعل غاضبة من موسكو وبكين على هذا التقرير، خاصة أن الدولتين سبق أن ندَّدتا في كانون الأول/ديسمبر الماضي بالطابع الإمبريالي لاستراتيجية ترامب القومية، وعودته إلى ذهنية الحرب الباردة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com