الشرطة البريطانية تستجوب ”متطوعًا“ نقل لمتابعيه معاركه ضد داعش بطريقة غريبة (صور) – إرم نيوز‬‎

الشرطة البريطانية تستجوب ”متطوعًا“ نقل لمتابعيه معاركه ضد داعش بطريقة غريبة (صور)

الشرطة البريطانية تستجوب ”متطوعًا“ نقل لمتابعيه معاركه ضد داعش بطريقة غريبة (صور)

المصدر: حنين الوعري - إرم نيوز

تبدي الشرطة البريطانية  جدية كبيرة في التعاطي مع مواطنيها العائدين من بؤر التوتر في سوريا والعراق، سواء ممن قاتلوا مع داعش أو من حاربوه، وفي كلتا الحالتين، يخضع البريطاني العائد للاستجواب والتحقيق قبل أن يتم تحديد مصيره بالسجن أو الإفراج المشروط.

وفي هذا السياق، تحدث رجل يزعم أنه سافر إلى سوريا لمحاربة تنظيم داعش، إذ تبنى شخصية ”لعبة ثعلب“ في تغريداته على ”تويتر“ فيما يتعلق بتفاصيل اعتقاله عند عودته إلى المملكة المتحدة.

ويقول المقاتل الذي لم يكشف عن هويته، أنه قضى الأشهر التسعة الماضية في العمل التطوعي مع وحدات حماية الشعب الكردية، وعاد إلى مدينة برستُل جنوب غرب إنجلترا بعد استعادة الرقة من سيطرة داعش.

مقاتل ”تويتر“

وفي وقت تواجده المزعوم في سوريا، عرف الرجل على ”تويتر“ باسم تشارلي الثعلب Charlie the Fox، وكان يطلع متابعيه على آخر المستجدات باستخدام اسم المستخدم SabCharlie@.

ويقول الرجل، إنه قاتل مع متطوعين آخرين ضد تنظيم داعش، وظهر في عدد من الصور الفوتوغرافية مسلحاً في بعض الأحيان في مناطق الحرب السورية في الرقة والمناطق المحيطة بها.

وشارك الرجل هذا الأسبوع، بسلسلة من التغريدات على حسابه @SabCharlie، أورد فيها تفاصيل ما يزعم أنه حدث بعد أن عاد إلى المملكة المتحدة، ويدّعي أن الشرطة ألقت القبض عليه وتم استجوابه لبعض الوقت.

ووفقًا للمقاتل، ألقت شرطة آيفونوسمرست نظرة مكثفة على حسابه في ”تويتر“، حيث وجدوا العديد من صور ”تشارلي الثعلب“، ويبدو أن الضباط طلبوا منه وصف كل صورة في شريط الاستجواب.

وأطلق سراح المسلح المجهول، المعروف بانتمائه إلى مجموعات مكافحة صيد الثعالب hunt saboteur ، دون توجيه تهمة إليه.

ويضيف الرجل:“ ستواصل الشرطة مضايقة وتهديد متطوعي وحدات حماية الشعب، الذين يتحدثون علنًا، لأنهم يريدون إسكاتنا، فقط الدعم الشعبي الضخم لوحدات حماية الشعب يمنعهم من رمينا في السجن، لذلك شكرًا لكم جميعًا“.

وحقق @SabCharlie شهرةً بسبب مقال في مجلة ”ذيبريستلكايبل“ المحلية. وفي المقال، يصف الرجل الفترة الذي قضاها في قتال داعش والتحديات التي واجهته.

تفاصيل الاعتقال

ويقول:“كانوا مستائين جدًا مني لدرجة أنهم تواصلوا مع ”تويتر“ وطلبوا هويتي، ويبدو أن ”تويتر“ كان سعيدًا بتقديمها على هيئة عنوان بروتوكول الإنترنت IP Adress الخاص بي وعنوان بريدي الإلكتروني.

وأضاف ”عند عودتي إلى البلاد، تم القبض عليّ فورًا بتهم الإرهاب“. وتابع بدا على أحد ضابطَي الاعتقال القلق الشديد إزاء ما كنت أقوم به، وقال إنه ”يشعر بقلق عميق من أنني قتلت أعضاء من داعش، وهذا مضحك،إذ لا يعتبر أحد آخر أن ذلك مصدر قلق“.

وتابع السرد قائلًا: ”أطلعني الشرطي بشكل أقل صراحة أنه تم اعتقالي، حتى يتمكنوا من مداهمة بعض الأماكن، وأشرت أنني بلا مأوى، وتبع ذلك عدة محاولات غير مثمرة لإجباري على منحهم عنوان“.

السجلات الطبية كشفت عنوانه السابق 

وأضاف: ”كنت قد أرسلت لرؤية ممرضة، لأنه قد يكون رُفض منحي الدواء. فقامت بإخراج عنواني المسجل لدى طبيبي، وسألت إن كان مايزال هذا عنواني الحالي. فأخبرتها، صدقًا، بأنه لم يعد كذلك. وبعد مرور نصف ساعة، تمت مداهمة ذلك العنوان. الآن هذه مشكلة، ليس فقط لأن الشرطة داهمت المنزل الذي عرفوا أنه ليس منزلي، وإنما لأنهم قاموا مباشرة بمعاقبة أصدقائي، لأنني سعيت للحصول على عناية طبية احتاجها“.

وأضاف: ”في المستقبل، على الأرجح لن أحاول الحصول على أي عناية طبية احتاجها إذا كنت سأسجن بسبب ذلك. إجبار الشرطة الناس على عدم رؤية ممرضة السجن هو أمر سيء بحد ذاته“.

رد الشرطة 

وجاء رد الشرطة عبر صحيفة محلية، فقال متحدث باسم شرطة ”أفونوسومرست“ لصحيفة ”بريستول بوست“  بأن أي شخص كان مسافرًا إلى سوريا والعراق وانخرط في أعمال القتال الدائر هناك، عليه أن يتوقع اعتقاله عند عودته، للتحقيق معه من قبل الشرطة، لتحديد ما إذا كان قد ارتكب أي أعمال جرمية، والتأكد من أنه لا يشكل خطرًا على الأمن القومي.

وأضاف:“العديد من الجرائم الإرهابية تخضع لسلطات قضائية واسعة جغرافيًا، وهذا يعني بأنه يمكن مثول ناس أمام القضاء البريطاني بسبب أنشطة إرهابية في سوريا أو أي مكان آخر في العالم“.

وتابع، ”أي قرار بنسب تهمة أم لا يتم اتخاذه من قبل الشرطة ودائرة النيابة العامة، وتؤخذ كل قضية على حِدة. يمكننا تأكيد أن هناك عملية اعتقال حصلت بموجب مرسوم الإرهاب (TACT)، لكن الفرد تم إطلاق سراحه دون إسناد تهم إليه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com