بعد اعتذارها للأردن.. إسرائيل تعلن استئناف عمل سفارتها في عمان ”فورًا“ – إرم نيوز‬‎

بعد اعتذارها للأردن.. إسرائيل تعلن استئناف عمل سفارتها في عمان ”فورًا“

بعد اعتذارها للأردن.. إسرائيل تعلن استئناف عمل سفارتها في عمان ”فورًا“

المصدر: الأناضول

أكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء الخميس، التوصل إلى اتفاق مع الأردن بشأن مقتل 3 مواطنين أردنيين برصاص إسرائيلي في حوادث وقعت بأوقات مختلفة خلال الأعوام الماضية، مشيرًا إلى أن سفارة الاحتلال لدى عمان، ”ستعاود العمل فورًا“.

ويأتي إعلان مكتب نتنياهو بعد نحو ساعة من إعلان عمان تقديم تل أبيب اعتذارًا رسميًا عن مقتل المواطنين الأردنيين الثلاثة، في حادثين منفصلين، بحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا).

وأفاد بيان أصدره مكتب نتنياهو، بأن السفارة الإسرائيلية لدى عمان ”ستعاود العمل بشكل طبيعي فورًا“.

وأشار إلى أن السلطات المختصة ”ستدرس المواد التي تم جمعها حول الحادثين؛ لاتخاذ قرارات بشأنها خلال الأسابيع القليلة المقبلة“.

وتضمن الاتفاق -حسب البيان- تفاهمًا بشأن حادثة مقتل أردنيين اثنين برصاص حارس إسرائيلي في أحد المباني التابعة لسفارة إسرائيل لدى عمان في يوليو/ تموز 2017، وواقعة مقتل القاضي رائد زعيتر في مارس/ آذار 2014، برصاص جندي إسرائيلي عند نقطة تفتيش على الحدود بين الأردن والضفة الغربية المحتلة.

وأضاف البيان: ”تولي إسرائيل أهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع الأردن، ويعمل البلدان على تعزيز التعاون بينهما وعلى توطيد اتفاقية السلام“، دون أن يتحدث عن ما ذكره البيان الأردني بشأن إعراب إسرائيل للجانب الأردني عن أسفها لوقوع الحادثين المذكورين، أو موافقتها على دفع تعويضات لذوي الضحايا.

وقال الناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، الخميس، إن ”وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تلقت مذكرة رسمية من نظيرتها الإسرائيلية، عبرت فيها عن الأسف والندم الشديدين إزاء الواقعتين“.

وجاء في بيان نشرته الوكالة الأردنية، عن المومني، أن ”إسرائيل تعهّدت بتنفيذ ومتابعة الإجراءات القانونية المتعلقة بحادثة السفارة وتعويض ذوي الشهيدين الشاب محمد الجواودة والدكتور بشار الحمارنة، وكذلك تعويض ذوي الشهيد القاضي زعيتر“.

ولفت إلى أن حكومة بلاده ”ستتخذ الإجراءات المناسبة وفق المصالح الوطنية العليا في ضوء المذكرة الإسرائيلية، لا سيما أنها تضمنت الاستجابة لجميع الشروط التي وضعتها الحكومة عقب حادثة السفارة من أجل عودة السفير ومن ضمنها الإجراءات القانونية كافة“.

وأوضح أن ”الحكومة تواصلت مع أهالي القتلى الثلاثة الذين أبدوا موافقتهم على قبول الأسف والتعويض“.

وفي يوليو/ تموز الماضي، شهد مبنى يستخدم كمقر سكني لموظفي السفارة الإسرائيلية في عمان، مقتل الشاب محمد الجواودة والدكتور بشار الحمارنة برصاص حارس أمن بالسفارة، إثر تعرضه للطعن بـ“مفك براغي“، ما أسفر عن إصابته بجروح طفيفة.

وإثر تلك الحادثة، رفضت عمان عودة طاقم سفارة تل أبيب للمملكة، دون اتخاذ الإجراءات القانونية بحق الجاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com