تركيا تلوّح بخطوات أمنية على الحدود مع سوريا.. وواشنطن تحاول طمأنة أنقرة – إرم نيوز‬‎

تركيا تلوّح بخطوات أمنية على الحدود مع سوريا.. وواشنطن تحاول طمأنة أنقرة

تركيا تلوّح بخطوات أمنية على الحدود مع سوريا.. وواشنطن تحاول طمأنة أنقرة

المصدر: رويترز

قال بكير بوزداج نائب رئيس الوزراء التركي اليوم الأربعاء إن بلاده لن تتردد في اتخاذ خطوات في عفرين ومناطق أخرى، عبر الحدود مع سوريا للحفاظ على أمنها القومي إذا لم تُنفّذ مطالبها.

وفي تصريح للصحفيين عقب اجتماع للحكومة قال ”بوزداج“ وهو أيضًا المتحدث باسم الحكومة إن تشكيل ”ممر إرهابي وجيش إرهابي“ على الحدود مع تركيا يمثل تهديدًا أمنيا، وإن صبر أنقرة أوشك على النفاد.

وقال المسؤول التركي إن تصرفات الولايات المتحدة في سوريا لا تُفيد التحالف بين البلدين، مؤكدًا أن الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية ”يتعذّر تفسيره“.

وأوضح ”بوزداج“ أن الحكومة التركية وافقت على تمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر اعتبارًا من الثامن عشر من كانون الثاني.

وفي غضون ذلك وصلت تعزيزات عسكرية جديدة، إلى ولاية هطاي جنوب تركيا، مرسلة إلى الوحدات العسكرية، على الحدود مع سوريا.

وتضم قافلة التعزيزات المرسلة من ولايات مختلفة: ناقلات جنود مدرّعة، وصهاريج وقود، وعربات عسكرية مدرعة، ووحدات من القوات الخاصة.

في المقابل، قالت وزارة الدفاع الأمريكية، الأربعاء، إنها ”لا تنشئ جيشا جديدا أو قوة حرس حدود نظامية في سوريا“.

وأضافت الوزارة في بيان: ”تواصل الولايات المتحدة تدريب قوات أمن محلية في سوريا بهدف تحسين الأمن للنازحين العائدين إلى مناطقهم المدمرة“.

وتابع البيان أن ”هذا ضروري أيضا حتى لا يعود داعش للظهور في المناطق المحررة وغير الخاضعة لسيطرة الحكومة. هذا ليس جيشًا جديدًا أو قوة حرس حدود نظامية“.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، الأربعاء، إن بلاده ”ستواصل العمل مع حلفائها، مثل تركيا، وستأخذ مخاوف أنقرة بشأن منظمة بي كا كا، بعين الاعتبار“.

وأضاف تيلرسون خلال كلمة له في جامعة ستانفورد بولاية كالفورنيا الأمريكية: ”نعلم بالمساعدات الإنسانية التي قامت بها تركيا في سوريا.. نحن بحاجة إلى تركيا في تأسيس مستقبل سوريا“.

وشدد على أن ”الوجود العسكري الأمريكي في سوريا سيستمر حتى زوال تنظيم داعش تمامًا.

وأضاف: ”لن نكرر خطأنا في العراق عام 2011“.

وخلال الأيام الماضية، حذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من عملية عسكرية تركية وشيكة تستهدف مدينة عفرين، في ريف محافظة حلب الشمالي بسوريا.

وجاء هذا التحذير بعد أن كشفت قوات التحالف الدولي، أنها تعمل مع ”قوات سوريا الديمقراطية“ لتشكيل قوة حدودية شمالي سوريا،  قوامها 30 ألف فرد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com