تقرير أمريكي: دول أوروبية تغذي الإرهاب أبرزها فرنسا

تقرير أمريكي: دول أوروبية تغذي الإرهاب أبرزها فرنسا

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

كشف تقرير أمريكي، أن فرنسا تتقدم الدول الأوروبية التي تمول التنظيمات الإرهابية في الساحل الأفريقي بصورة غير مباشرة، عبر دفع فدية مقابل إطلاق سراح رهائن من مواطنيها تحتجزهم تنظيمات تابعة لتنظيم القاعدة.

التقرير استقى معلوماته من استجوابات لرهائن ومفاوضين ودبلوماسيين ومسؤولين حكوميين في عشر دول في أوروبا وأفريقيا و الشرق الأوسط.

و أوضح أن تنظيم القاعدة بأجنحته المختلفة، أصبح يخضع منذ 2008 إلى موارد تقدمها دول أوروبية مقابل الإفراج عن رهائنها، بلغت حسب تقدير صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، 125 مليون دولار بين 2008 و 2014.

و تضيف الصحيفة الأمريكية، أن تنظيم القاعدة استفاد من استراتيجية اختطاف الرهائن لتجميع ثروات هائلة، مكنته من انتداب وتدريب و تسليح مجموعاته المقاتلة، الأمر الذي أصبح يشكل خطرا حقيقيا على مناطق تتسع من باكستان، المقر الرئيسي للتنظيم، إلى مالي مرورا بكل الدول العربية.

ومن ضمن البلدان الأوروبية التي دفعت أموالا للحركات الإرهابية مقابل الإفراج عن رهائنها، فرنسا، ألمانيا، إسبانيا، إيطاليا، و النمسا، و أشار التقريرإلى أن فرنسا تمثل الممول الأساسي للحركات الجهادية في أفريقيا بالرغم من الحرب التي تشنها ضدهم في مالي وأفريقيا الوسطى والتصريحات الرسمية النافية لدفع فدية مقابل إطلاق سراح الرهائن.

وإن عبرت الخارجية الفرنسية مرارا عن عدم دفعها أي مبلغ للحركات الإرهابية، فإنها اعترفت بالمفاوضات مع المختطفين واحتفظت بسرية محتواها، يقول التقرير، الذي كشف عن دفع فرنسا ما يفوق 67 مليون دولار للتنظيمات الإرهابية بين 2008 و 2014، و إن ذلك حصل عن طريق كبريات الشركات الفرنسية في صورة هبات يتم تقديمها للحكومات الأفريقية التي تتولى تسليمها للجهة المفاوضة مع الإرهابيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com