إيران تعتقل مواطنين “مزدوجي الجنسية” أثناء الاضطرابات الأخيرة‎

إيران تعتقل مواطنين “مزدوجي الجنسية” أثناء الاضطرابات الأخيرة‎

ألقت السلطات الإيرانية، اليوم الأحد، القبض على شخصين مزدوجي الجنسية، كانا يلتقطان الصور أثناء الاضطرابات الأخيرة، بينما كانت قوات الأمن تسعى لاحتواء أكبر احتجاجات في البلاد منذ 2009، وفق المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران، غلام حسين محسني اجئي.

ونقلت وكالة أنباء “فارس” عن محسني اجئي في مؤتمر صحفي أسبوعي، قوله: “في ضوء استنتاجاتي، لدينا معتقلان مزدوجا الجنسية، وكانا يلتقطان صورًا ويصوران لقطات”. ولم يقدم محسني اجئي مزيدًا من التفاصيل.

وكان مسؤول قضائي إيراني قال في مطلع يناير/كانون الثاني، إن مواطنًا أوروبيًا اعتقل في الاحتجاجات المناهضة للحكومة في مقاطعة “بروجرد” بغرب إيران، لكنه لم يكشف عن جنسية المعتقل.

وأضاف المسؤول، أن المعتقل الذي لم يذكر اسمه، “تدرب على يد أجهزة مخابرات أوروبية … تقود مثيري الشغب”.

ولقي 22 شخصًا على الأقل حتفهم، واعتقل ألف آخرون، في الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتي بدأت في ديسمبر/كانون الأول.

وقال محامون ودبلوماسيون، إن الحرس الثوري الإيراني ألقى القبض على 30 على الأقل، من مزدوجي الجنسية، في العامين المنصرمين؛ لاتهامات بالتجسس في الأغلب.