إيران تعلن سحب أغلب مستشاريها العسكريين من العراق

إيران تعلن سحب أغلب مستشاريها العسكريين من العراق

أعلن السفير الإيراني في بغداد، إيرج مسجدي، اليوم السبت، سحب أغلب المستشارين العسكريين الإيرانيين من العراق، على خلفية انتهاء الحرب ضد تنظيم داعش المتشدد.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أعلن في 9 من ديسمبر الماضي، سيطرة القوات العراقية “بشكل كامل” على الحدود السورية العراقية، مؤكدًا “انتهاء الحرب” ضد تنظيم “داعش”.

وقال السفير الإيراني خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى السفارة الإيرانية ببغداد: “لقد قامت الحكومة الإيرانية بالحد من تواجد مستشاريها العسكريين بالعراق، وهو أمر طبيعي نتيجة انتهاء العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش”.

ونقلت وكالة أنباء “إيلنا” الإيرانية عن مسجدي قوله: “إن مستوى التعاون العسكري بين إيران والعراق سيتماشى مع تدمير قواعد داعش”، مضيفًا أن”مساعدة إيران للعراق أمر بالغ الأهمية، من خلال تقديم المساعدات العسكرية والتنظيم والدعم اللوجستي في الحرب ضد الإرهاب”.

واعتبر مسجدي أن وجود القادة العسكريين الإيرانيين من قوات الحرس الثوري والجنرال قاسم سليماني كان وجودًا جديًا ومستمرًا حتى نهاية تنظيم داعش في العراق، مشيرًا إلى أن “العراق في مرحلة الإعمار ويجب أن ينتقل دعمنا لهذه المرحلة”.