صحيفة: ترامب دفع 130 ألف دولار لإسكات ممثلة إباحية

صحيفة: ترامب دفع 130 ألف دولار لإسكات ممثلة إباحية

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية إن محاميًا يعمل لصالح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رتب صفقة قبل شهر من الانتخابات الرئاسية 2016 تقضي بدفع 130 ألف دولار أمريكي لممثلة أفلام إباحية لمنعها من التحدث علانية عن علاقة حميمة تمت بينها وبين ترامب.

وذكرت الصحيفة أن مايكل كوهين، والذي أمضى قرابة عقد من الزمان ككبير محامي منظمة ترامب، رتّب إجراء الدفعة المالية لامرأة تدعى ستيفاني كليفورد في أكتوبر/ تشرين الأول من العام 2016، بعد انتهاء محاميها من التفاوض على الاتفاق غير المعلن مع السيد كوهين.

وكانت كليفورد، والتي اشتهرت في الأفلام باسم “ستورمي دانيلز”، زعمت بشكل خاص أن العلاقة مع ترامب وقعت بعد لقائهما في يوليو/ تموز 2006، في منافسة غولف للمشاهير في منطقة بحيرة تاهو، بعد عام من زواج ترامب من ميلانيا في 2005.

وفي تصريح، لم يُشر المحامي كوهين إلى دفعة بقيمة 130 ألف دولار؛ لكنه قال حول اللقاء الجنسي المزعوم بأن “الرئيس ترامب ينكر مرة أخرى وبشدّة أي حدث مشابه بينه وبين الآنسة دانيلز”.

 وأضاف كوهين، مشيرًا إلى صحيفة وول ستريت جورنال: “هذه الآن المرة الثانية التي تثيرون فيها ادعاءات ليس لها أساس من الصحة ضد موكلي. لقد حاولتم الإبقاء على هذا الزعم المغلوط لأكثر من عام؛ ادعاء تم نفيه بثبات من قبل جميع الأطراف منذ العام 2011 على الأقل”.

الصمت مقابل 150 ألف دولار

ونقل تقرير وول ستريت جورنال عن أشخاص مطلعين على هذه المسألة أن كليفورد البالغة من العمر 38 عامًا أجرت محادثات مع برنامج “صباح الخير أميركا” على قناة آي بي سي في خريف عام 2016 من أجل الظهور لمناقشة موضوع ترامب.

ولكن، وبعد أن وافقت الشركة التي تملك صحيفة “ناشونال إنكوايرر” على دفع 150 ألف دولار لعارضة بلاي بوي السابقة قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات، بدعوى أنها دفعت لها لتكتب مقالات حول اللياقة البدنية ولتظهر على أغلفة المجلات، أرسل محامي ترامب تصريحًا من فقرتين عبر البريد الإلكتروني بعنوان “إلى من يهمه الأمر”، وموقعًا باسم “ستورمي دانيلز”، يحتوي على أنها تنكر وقوع أي “لقاء جنسي أو غرامي” مع الرئيس دونالد ترامب.

 وورد في التصريح: “الشائعات التي تقول بأنني استلمت نقودًا مقابل صمتي عن دونالد ترامب عارية عن الصحة تمامًا”.

محامي كليفورد يهدد

بعد الاتفاق، اشتكى محامي الممثلة كليفورد من أن الدفعة لم تتم بالسرعة الكافية، وهدد بإلغاء الاتفاق حسبما نقلت مصادر مطلعة على الأمر.

وكانت الدفعة المالية قد تمت لصالح كليفورد عبر محاميها كيث دافيدسون، حيث أرسلت النقود إلى حسابه الائتماني في بنك سيتي ناشونال في لوس انجلوس وفقًا للمصادر ذاتها.

وقال السيد دافيدسون: “لقد مثّلت سابقًا الآنسة دانيلز. إلا أن امتياز العميل لدى المحامي يمنعني من التعليق على الأمور القانونية لعميلتي”.

سوابق ترامب الجنسية

وجاء الاتفاق مع كليفورد متزامنًا مع مواجهة حملة ترامب الانتخابية ادعاءات من عدد من النساء اللاتي وصفن تحرشات جنسية ومحاولات قام بها السيد ترامب معهن.

ففي تشرين الأول / أكتوبر 2016، نشرت صحيفة واشنطن بوست شريط فيديو من برنامج “اكسس هوليوود” التابع لشبكة إن بي سي لم يذع من قبل تحدث خلاله ترامب عن لمس النساء في أماكن حساسة.

كما ادعت ممثلة إباحية تدعى جيسيكا دريك أن الرئيس الأمريكي سبق وأن قبلها وامرأتين أخريين دون إذن منهن.

ونفى ترامب جميع الادعاءات المتعلقة بالسلوك الجنسي غير اللائق، واعتذر في ذلك الوقت عن ملاحظاته المسجلة في الشريط، ووصفها بمزاح غرفة خلع الملابس.