التشيكيات: حان وقت المساواة السياسية مع الرجال

التشيكيات: حان وقت المساواة السياسي...

منظمة "المنتدى 50%" التشيكية تبدأ العمل بمشروع جديد يهدف إلى تأمين مشاركة النساء في القرار السياسي والبدء بشكل منظم بإظهار الاحتياجات الخاصة للنساء.

المصدر: براغ - من الياس توما

بدأت منظمة ”المنتدى 50%“ التشيكية العمل بمشروع جديد يهدف إلى تأمين المساواة بين النساء والرجال على مستوى مراكز القرار السياسي والبدء بشكل منظم باظهار الاحتياجات الخاصة للنساء وشرائح معينة اخرى من المجتمع مثل الاطفال والمسنين.

وذكرت رئيسة التجمع يانا كافكوفا، بأن النساء التشيكيات يشكلن أكثر من نصف عدد السكان ورغم ذلك فإن تمثيلهن في الحياة السياسية هو بحدود العشرين بالمئة فقط منبهة الى أن هذا الرقم يجعل تشيكيا في المرتبة 78 عالميا إلى جانب بنما وبنغلادش.

ولفتت الى أن التمثيل الضعيف للنساء في الحياة السياسية له تداعيات على المضمون الفعلي للقرارات السياسية ولهذا فإن المشروع يركز على هذا الامر، مشيرة الى أن المشروع له اربعة شركاء هم المعهد الاجتماعي التابع لأكاديمية العلوم التشيكية، واتحاد المدن والبلدات التشيكية، والسفارة الدانماركية في براغ، وغرفة التجارة للدول الاسكندنافية.

وأوضحت أن اتحاد البلدات والمدن سيتعاون على تطبيق المساواة بين النساء والرجال على مستوى ادارة المدن والبلدات فيما سيقوم المعهد الاجتماعي بتامين معرفة راي الناس بموضوع تنفيذ المساواة بين الرجال والنساء في السياسة.

وأضافت بأن السفارة الدانماركية وغرفة التجارة الاسكندنافية سيشرفان على تنفيذ المشروع بالنسبة لعمل السياسيات المبتدئات والمتوسطات الخبرة.

الى ذلك قال ممثل غرفة التجارة الاسكندنافية بيرغر هوستيد بأن التمثيل المتوازي للرجال والنساء في السياسة هو موضوع هام، مشيرا الى أن النساء يطرحن مواضيع اخرى غير الرجال ولديهن أولويات مختلفة.

واشار الى أن تجربة الدول الاسكندنافية التي تعتبر رائدة في هذا المجال قد أظهرت بأنه حين شغلن النساء أكثر من ثلث عدد المقاعد النيابية فإن ذلك كان له وقع ملموس على الثقافة السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com