واشنطن تتهم موسكو بخرق معاهدة حظر الأسلحة النووية – إرم نيوز‬‎

واشنطن تتهم موسكو بخرق معاهدة حظر الأسلحة النووية

واشنطن تتهم موسكو بخرق معاهدة حظر الأسلحة النووية

واشنطن- اتهمت الولايات المتحدة، روسيا بانتهاك معاهدة لحظر الأسلحة موقعة بين البلدين في 1987، بإجرائها قبل أشهر تجربة لإطلاق صاروخ عابر للقارات.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية الاثنين، طالبا عدم ذكر اسمه، إن الولايات المتحدة أثارت ”هذه القضية الخطيرة للغاية“ مرات عديدة مع روسيا.

وأضاف أن واشنطن تريد من روسيا الآن أن تلتزم بمعاهدة 1987 وتزيل أي أسلحة محظورة بطريقة تمكن من التحقق منها.

وأوضح المسؤول الأمريكي أن الولايات المتحدة ملتزمة بتطبيق المعاهدة بشأن التخلص من الأسلحة النووية المتوسطة المدى.

وحث روسيا على العودة إلى الالتزام بواجباتها وفق ما نصت عليه الاتفاقية وإزالة أي أسلحة محظورة بشكل يمكن التثبت منه.

وأكد أيضا أن واشنطن مستعدة للبدء ”فورا“ بحوار ثنائي على أعلى المستويات بهدف ضمان التزام روسيا بواجباتها.

وتعود عملية اختبار الصاروخ هذه الى اشهر عدة، وقد أعربت واشنطن في كانون الثاني/يناير الماضي عن قلقها لإجراء روسيا تجربة صاروخية تنتهك المعاهدة الثنائية الموقعة في 8 كانون الأول/ديسمبر 1987 بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي في حينه، مشيرة إلى أنها ستدرس ما إذا كانت التجربة تنتهك الاتفاقية الثنائية.

وقالت يومها المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر ساكي، إن واشنطن ”اثارت احتمال ان تكون التجربة انتهاكا“ للمعاهدة، وسط تقارير ان روسيا أجرت تجارب على صاروخ كروز جديد يطلق من البر.

لكن الخبير العسكري بافل فلغنهاور قال إن الولايات المتحدة قلقة بخصوص صاروخ اسكندر- كي، وهو نسخة بعيدة المدى من منظومة الصاروخ البالستي الروسي اسكندر.

وبحسب فلغنهاور فإنه تم اختبار الصاروخ بمدى يصل إلى الف كلم، لكن يمكن رفع مداه إلى ما بين 2000 و3000 كلم بوضع خزانات وقود إضافية.

وأوضح الخبير ”إن بوتين و(رئيس الإدارة الرئاسية ووزير الدفاع سابقا) سيرغي ايفانوف أعلنا أن معاهدة التخلص من الأسلحة النووية المتوسطة المدى مضرة ولم تعد ضرورية لروسيا“.

ويأتي كشف هذه المعلومات على خلفية توتر العلاقات أصلا بين الولايات المتحدة وروسيا بسبب الأزمة في أوكرانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com