أول رد على أنباء اعتقال أحمدي نجاد في إيران

أول رد على أنباء اعتقال أحمدي نجاد في إيران

المصدر: طهران- إرم نيوز

نفى محامي الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، الأحد، الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام محلية، عن اعتقال نجاد، خلال زيارته لمدينة شيراز جنوب البلاد.

وقال محامي نجاد، عادل حيدري، في تصريح لوكالة أنباء “إيلنا” العمالية، إنه “لا صحة لاعتقال موكلي، الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، أثناء مغادرته مدينة بوشهر باتجاه شيراز، أمس السبت”.

وأفادت تقارير صحفية، السبت، بأن “السلطات الأمنية اعتقلت محمود أحمدي نجاد، خلال زيارته إلى مدينة شيراز، مركز محافظة فارس جنوب البلاد”.

وذكرت قنوات إخبارية إيرانية عبر تطبيق “تلغرام”، أن “هناك معلومات تفيد باعتقال أحمدي نجاد في مدينة شيراز”، مضيفة أن “الاعتقال تم بموافقة المرشد علي خامنئي؛ بعد تصريحات لأحمدي نجاد في مدينة بوشهر جنوب ايران، تؤيد الاضطرابات”.

ورجحت المصادر، أمس، أن “يواجه أحمدي نجاد مصير زعيمي الحركة الإصلاحية، مير حسين موسوي، ومهدي كروبي، ووضعه تحت الإقامة الجبرية في منزله”.

وكان المتحدث باسم “جبهة الصمود” المتشدد جبهه بايداري، التي يتزعمها أحمدي نجاد، نفى وقوف الأخير وراء الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت ضد النظام والحكومة، في 28 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وكانت بدايتها في مدينة مشهد شمال شرق إيران.

وكان القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، اتهم جماعة أحمدي نجاد، بالوقوف وراء هذه الاحتجاجات.

وقال جعفري، إن “مواقع تابعة لشخص تحول هذه الأيام إلى معارض للنظام ومبادئ الثورة، تقف وراء احتجاجات مشهد”، مشيرًا إلى أن الأجهزة الأمنية فتحت تحقيقًا، حول إمكانية تدخل المسؤول السابق.

وأضاف، أنه “إذا توصلوا إلى تدخل هذا المسؤول السابق؛ من المؤكد أنه سيتم التعامل معه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع