”مثليون“ إسرائيليون يعتزمون خوض الانتخابات البلدية لتعزيز مصالحهم

”مثليون“ إسرائيليون يعتزمون خوض الانتخابات البلدية لتعزيز مصالحهم
Israel is now marketing itself internationally as welcoming to the gay community. Participants in the annual gay pride parade in Jerusalem are shown here on July 29, 2010.

المصدر: معتصم محسن -إرم نيوز

أطلق ”مثليون“ إسرائيليون حملة تدعو إلى تسجيل المثليين في الانتخابات التمهيدية للبلديات في إسرائيل، بهدف التأثير في هوية رؤساء البلديات الذين سيتم انتخابهم في نهاية العام.

وذكر موقع ماكو العبري أن المنظمين أطلقوا الحملة تحت شعار ”في بعض الأحيان لا يوجد خيار – يجب أن تكون نشطًا“، مشددين على ضرورة ”الكفاح“ من أجل الحصول على حقوقهم كاملة قبل إجراء الانتخابات البلدية.

وتدعو الحملة أعضاءها إلى العمل على الانضمام إلى مختلف الأحزاب، والتأثير في قوائم المرشحين للانتخابات البلدية، وذلك بهدف تعزيز مصالح هذه الفئة في جميع أنحاء إسرائيل.

تغيير بنقرة زر

وقال أحد منظمي الحملة موجهًا حديثه إلى مجتمع ”المثليين“: ”عليكم أن تكونوا نشطين، يمكنكم التأثير بنقرة زر واحدة. عليكم خوض تلك الانتخابات لتصبحوا أعضاء في جميع الأحزاب“.

وأضاف منظمو الحملة أنهم أطلقوها ”على خلفية الصعوبات التي واجهها مجتمع ”المثليين“ طوال العام الماضي، خاصة ما عانوه من تمييز وإساءة جسدية ولفظية واستبعاد ورهاب المثلية، إضافة إلى المعركة التي خاضها هؤلاء في محكمة العدل العليا ضد موقف الدولة الذي رفض إمكانية تبني الأطفال من قبل أزواج من الجنس نفسه.“

السعي إلى تأثير سياسي 

ونقل الموقع عن ”مثليين“ قولهم إنهم يشعرون بأن ”لرؤساء البلديات والمجالس العديد من السلطات التي تؤثر على حياة السكان“، وبالتالي يجب  ”ترجمة نضال المجتمع المثلي إلى قوة سياسية تؤثر على القوائم المتنافسة في السلطات المحلية“.

من جانبه قال عضو مجلس مدينة تل أبيب ”إيتاي بينكاس عراد“، في تعليقه على الحملة: ”بصفتي ناشطًا سياسيًا في المجتمع على مدى العقدين الماضيين، رأيت أهمية القوة السياسية في مختلف الأحزاب وفي الحكومة المحلية أيضًا، هناك عدد قليل جدًا من أعضاء المجالس ورؤساء البلديات والمستشارين الذين يدعمون ويعملون على تعزيز المساواة في البلاد“.

وأشار عراد إلى أن مجتمع ”المثليين“ ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية، ليس على دراية كافية بقدرة الفرد على التأثير في ما يحدث في مدينته، ​​مضيفًا أنه ”بنقرة زر يمكن للمرء أن يؤثر على ما سيحدث في السنوات الخمس المقبلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com