في تكذيب لوزارة الدفاع الروسية.. صحفي ينشر صورًا لطائرات محطمة داخل قاعدة حميميم السورية (صور)

في تكذيب لوزارة الدفاع الروسية.. صحفي ينشر صورًا لطائرات محطمة داخل قاعدة حميميم السورية (صور)
Russian servicemen prepare a Russian Sukhoi Su-30SM fighter jet before a departure for a mission at the Russian Hmeimim military base in Latakia province, in the northwest of Syria, on December 16, 2015. Russia began its air war in Syria on September 30, conducting air strikes against a range of anti-regime armed groups including US-backed rebels and jihadist groups. Moscow has said it is fighting and other "terrorist groups," but its campaign has come under fire by Western officials who accuse the Kremlin of seeking to prop up Syrian President Bashar al-Assad. / AFP / Paul GYPTEAU (Photo credit should read PAUL GYPTEAU/AFP/Getty Images)

المصدر: إرم نيوز

نشر صحفي روسي عسكري، أمس الخميس، صورًا قال إنها تعود لطائرات روسية مصابة بـ“أضرار جزئية“ داخل قاعدة حميميم الجوية بسوريا، بعد ساعات من إصدار وزارة الدفاع الروسية بيانًا تنفي عبره استهداف طائرات روسية من قبل المعارضة المسلحة داخل القاعدة الجوية.

وترجمت مواقع محلية سورية منشور الصحفي العسكري رومان سابونكوف الذي أورده عبر صفحته الشخصية على ”فيسبوك“ مرفقًا بصور ثلاث طائرات مصابة بأضرار، قائلًا: ”إن الضرر كان في محركات بعض الطائرات“، ذاكرًا بالتفصيل نوعية الطائرات التي استهدفها الهجوم، وهي 4 قاذفات من طراز ”سوخوي-24″، ومقاتلتان من الطراز ”سوخوي-35 إس“، وطائرة نقل من طراز ”أنتونوف-72“.

ولم يتسن لـ“إرم نيوز“ التأكد من صحة الصور من مصدر مستقل.

وعلى الرغم من نفي وزارة الدفاع الروسية أمس الخميس، استهداف طائرات لها داخل قاعدة حميميم، إلا أنها اعترفت بمقتل جنديين تابعين لها بعد نشر صحيفة “كومرسانت” الروسية الأربعاء الفائت، تقريرًا أفادت فيه أن قصفًا استهدف قاعدة حميميم الجوية بسوريا يوم 31 ديسمبر، نتج عنه تدمير ما لا يقل عن 4 قاذفات من طراز (سوخوي-24) ، ومقاتلتين من طراز (سوخوي-35 إس)، وطائرة نقل من طراز (أنتونوف-72) ومستودع ذخيرة، فضلًا عن إصابة أكثر من 10 عسكريين.

وبدأت روسيا عمليتها العسكرية في سوريا في 30 أيلول/سبتمبر عام 2015، وعلى الرغم من إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شهر ديسمبر الفائت، اتمام قواته لمهامها في سوريا والبدء بانسحابها، إلا أن روسيا لا تزال تقدم الدعم العسكري  للنظام السوري في مواجهة المعارضة المسلحة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com