الحرس الثوري الإيراني يهدد المتظاهرين ويتهم ”آل سعود“

الحرس الثوري الإيراني يهدد المتظاهرين ويتهم ”آل سعود“

المصدر: إرم نيوز

زعم قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، اليوم الأربعاء، انتهاء المظاهرات التي شهدتها البلاد مؤخرًا.

وقال جعفري في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني، “ اليوم هو يوم انتهاء الفتنة“،  مؤكداً في الوقت ذاته وجود احتجاجات متقطعة في 3 محافظات هي ”أصفهان“ و“لرستان“ و“همدان“

وتعهد جعفري بالقضاء على الاحتجاجات التي تشهدها المحافظات الثلاثة قريباً، متهماً ضمنا مواقع تابعة للرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد بالوقوف وراء الدعوات لأول تظاهرة شهدتها إيران الخميس الماضي في مشهد.

وأكد جعفري أن المظاهرات التي بدأت الخميس الماضي لأسباب اقتصادية، تحولت منذ يوم الجمعة إلى احتجاجات ضد الحكومة، مضيفًا: ”بدأت المظاهرات لتصبح مركزًا للفتنة منذ الجمعة، وتم توقيف معارضي الثورة والمنافقين المشاركين فيها“.

وقال: ”لقد أعطت أمريكا الكيان الصهيوني وآل سعود أمراً لداعش بالدخول إلى إيران، وقد دخلت بعض المجموعات من أجل تنفيذ عمليات التفجير والتخريب، لكن هذا التنظيم الإرهابي تحت المراقبة الكاملة اليوم وإن كانت مجموعات هذا التنظيم الواهن تمتلك القدرة اليوم فلتعبر حدود إيران“.

وفي وقت سابق اليوم، نظّم أنصار الحكومة، تجمعات جماهيرية في مدن عديدة، من بينها ”عبادان“ و“الأحواز“ و“جرجان“ و“إيلام“ و“كرمانشاه“ و“حرم آباد“.

وتشهد إيران، منذ الخميس الماضي، مظاهرات بدأت في مدينتي ”مشهد“ و“كاشمر“ احتجاجًا على غلاء المعيشة، تحولت في وقت لاحق إلى مظاهرات ضد النظام.

وامتدت المظاهرات فيما بعد لتشمل مناطق مختلفة، بينها العاصمة طهران، مخلّفة 24 قتيلًا على الأقل وعشرات المصابين، فيما أوقفت قوات الأمن أكثر من ألف شخص من المحتجين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com