تقرير على طاولة الرئيس الإسرائيلي: 3 ”مخاطر“ تهدد الاحتلال في 2018 

تقرير على طاولة الرئيس الإسرائيلي: 3 ”مخاطر“ تهدد الاحتلال في 2018 

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

حذر تقرير إسرائيلي، من 3 مخاطر تهدد الاحتلال في 2018، أبرزها اندلاع حرب على الحدود الشمالية للأراضي المحتلة ضد 3 ”أعداء“.

وأفاد التقرير -الذي أعده ”المعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية“ وقُدم للرئيس رؤوفين ريفلين، أمس الاثنين- بأن ”إسرائيل ربما تجد نفسها تخوض حربًا للمرة الأولى على الحدود الشمالية ضد 3 أعداء في آن واحد، هم: إيران، وحزب الله، والنظام السوري، في الوقت الذي تواصل فيه إيران تعزيز قواتها في سوريا، وتسليح حلفائها بمحاذاة الحدود السورية الإسرائيلية“.

وأضاف أن ”هذا التطور الذي يترافق مع إعلان إسرائيل عزمها مواجهة تلك النشاطات الإيرانية، هو مصدر قلق كبير؛ لأنه قد يؤدي إلى تصعيد كبير لن يقتصر على عدو واحد فحسب، بل سيشمل حربًا في سوريا ولبنان في الوقت نفسه“.

وفي سياق متصل، شدد رئيس الأركان الإسرائيلي غادي ايزنكوت، في حديثه خلال مؤتمر بذكرى وفاة سلفه أمنون شاحاك، على أن ”التهديد الإيراني أصبح مهمة الجيش الإسرائيلي الأولى في العقد الماضي“.

مواجهة جديدة مع غزة

كما حذر التقرير الذي نشرته صحيفة ”إسرائيل اليوم“، من ”حدوث مواجهة جديدة مع حركة حماس في قطاع غزة، لكن بشكل أقل خطورة من الحرب على الحدود الشمالية“، مشيرًا إلى أن ”حماس وإسرائيل لا ترغبان في التصعيد في الوقت الحاضر“.

وأوضحت إلى أنه ”رغم أن الجبهة الجنوبية في قطاع غزة تمثل خطراً أقل، إلا أنها قد تنفجر فجأة نتيجة قيام البعض بمواصلة استفزاز إسرائيل، إضافة إلى تدهور الوضع الإنساني في القطاع“ على حد تعبيره.

وفي هذا السياق، انتقد رئيس الأركان الإسرائيلي غادي ايزنكوت، الدعوات ”غير المسؤولة“ إلى الرد بقوة على كل صاروخ أطلق من قطاع غزة على إسرائيل، محذرًا من أنها ”تحمل أهدافًا لإثارة إسرائيل وإجبارها على التصعيد“.

وقال إيزنكوت في خلال المؤتمر ذاته: ”نحن لسنا على استعداد لقبول إطلاق صاروخ واحد، والردع لا يبنى في يوم واحد ولا ينتهي في يوم واحد، وهناك 11 عامًا من الهدوء لصالح الجانبين“، بحسب ما نشره موقع ”ماكو“ العبري.

ووصف قطاع غزة بـ“الجبهة الأكثر تعقيدًا“، معتبرًا أن ”الواقع الاقتصادي الصعب للمواطنين في قطاع غزة، وارتفاع معدل البطالة بين السكان هناك وخطر الانهيار الإنساني هو ما يجبر حماس على طلب المصالحة والتوجه إلى السلطة الفلسطينية“.

صحراء سيناء

وأشار تقرير ”المعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية“ الإسرائيلي، إلى أن ”هناك خطرًا ثالثًا يهدد إسرائيل قادمًا من صحراء سيناء، يتمثل بتواجد تنظيم داعش الذي قد يعمد إلى تصعيد الموقف بعد هزيمته في سوريا والعراق“.

وزعم التقرير، أن إسرائيل ”نجحت في المحافظة على تفوقها العسكري في المنطقة، وتحقيق الهدوء في مناطق الحدود، لكنه أضاف: ”في مواجهة ذلك بدأ النفوذ الأمريكي يتآكل في المنطقة، وأصبحت روسيا هي القوة المهيمنة خلال العامين الماضيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة