بريطانيا مستعدة لتحمل الأضرار الناتجة عن العقوبات على روسيا

بريطانيا مستعدة لتحمل الأضرار الناتجة عن العقوبات على روسيا

لندن – قال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن الإثنين إن بلاده مستعدة لتحمل أي أضرار اقتصادية قد تنتج عن زيادة العقوبات على روسيا لأن تكاليف عدم التحرك ستكون أكبر.

وقال أوزبورن إنه يجب ألا يشكك أحد في عزم بريطانيا على معاقبة المسؤولين عن تحطم طائرة الركاب الماليزية في شرق أوكرانيا الذي أسفر عن مقتل 298 شخصا.

وقدم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأحد ما وصفه بأنه دليل دامغ على ضلوع روسيا في الكارثة الجوية.

وقال أوزبورن لبرنامج توداي في إذاعة بي.بي.سي ”أعتقد.. أن أي عقوبات سيكون لها تأثيرات اقتصادية ونحن مستعدون لتحمل فرض المزيد من العقوبات“.

وأضاف ”إذا فكرنا في الأضرار الاقتصادية.. فإن السماح بتجاهل الحدود الدولية والسماح باسقاط الطائرات المدنية فهذا سيسبب أضرارا اقتصادية أكبر لبريطانيا ونحن غير مستعدين للسماح بهذا أن يحدث“.

واتفقت بريطانيا وألمانيا وفرنسا الأحد على الاستعداد لزيادة العقوبات على روسيا عندما يجتمع وزراء الخارجية الأوروبيون في بروكسل الثلاثاء.

ويتعرض الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة للضغوط من الولايات المتحدة وأوكرانيا للتشدد أكثر في اجراءاته ضد روسيا غير أن عددا من الحكومات الأوروبية تخشى ردا محتملا من روسيا- الممول الأكبر لدول الاتحاد بالطاقة- إذا ما فرضت عقوبات تجارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com