ميانمار تتجه لتسهيل عودة هندوس فروا إلى بنغلاديش وتتجاهل الروهينغا

ميانمار تتجه لتسهيل عودة هندوس فروا إلى بنغلاديش وتتجاهل الروهينغا

المصدر: الأناضول 

تخطط السلطات في ميانمار، بالتنسيق مع الجهات البنغالية؛ لتسهيل عودة قرابة 450 شخصًا هندوسيًا من سكان إقليم أراكان؛ فرّوا بسبب أحداث العنف المتواصلة في الإقليم، منذ 25 أغسطس/ آب الماضي، متجاهلة اتخاذ أي خطة بهذا الاتجاه؛ من أجل مسلمي الروهينغا.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن وزير الرعاية الاجتماعية والإغاثة وإعادة التوطين في حكومة ميانمار، وين ميات آيي، قوله إن:“الحكومة تخطط لتسهيل عودة 450 من الهندوس، فروا من أراكان إلى بنغلاديش، خلال فترة أقصاها 22 يناير/كانون الثاني 2018″.

وأضاف، أنه تم ”إنشاء مخيمين شمالي الإقليم؛ من أجل العائدين من بنغلاديش“.

ووجهت حكومة دكا سابقًا، دعوات عديدة؛ من أجل إعادة مسلمي أراكان إلى أراضيهم، وفي هذا الإطار، وقعت بنغلاديش وميانمار اتفاقية، في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ووفقًا للاتفاق، يتوجب على الراغبين بالعودة إلى ميانمار إظهار وثيقة، تؤكد أنهم كانوا يعيشون في ميانمار قبل التوجه إلى بنغلاديش. إلاّ أن مسلمي أراكان، الذين سلبت منهم حقوق المواطنة عام 1982، لا يملكون أي سجلات في ميانمار.

وأثار الاتفاق المذكور، استياءً كبيرًا من قبل منظمات حقوق الإنسان الدولية، واعتبرت أن حكومة ميانمار تسعى للتهرب من الضغوطات الدولية.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار وميليشيات بوذية متطرفة، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية، ضد أقلية الروهينغا المسلمة، في إقليم أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين؛ عن مقتل آلاف الروهينغا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء أكثر من 650 ألفًا إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com