زعيمة المعارضة الإيرانية تدعو لدعم ”انتفاضة مشهد“.. ودعوات للتصعيد الجمعة

زعيمة المعارضة الإيرانية تدعو لدعم ”انتفاضة مشهد“.. ودعوات للتصعيد الجمعة

المصدر: إرم نيوز

دعت زعيمة المعارضة الإيرانية، ورئيسة ”المجلس الوطني للمقاومة“ في المنفى، مريم رجوي، الخميس، جميع الإيرانيين، وخاصة الشباب، إلى دعم الاحتجاجات وتوسيعها ”ضد النظام والحكومة“، والتي انطلقت شرارتها في مدينة مشهد شمال شرق البلاد بسبب سخط شعبي من البطالة والفقر وغلاء الأسعار.

وإضافة إلى مشهد، شهدت مدن بيرجند، نيسابور، كاشمر، شمال شرق إيران، الخميس، احتجاجات عارمة ردد فيها المتظاهرون شعارات مناوئة للحكومة بسبب غلاء الأسعار وتفشي البطالة، وهتف المتظاهرون بـ“الموت للرئيس حسن روحاني“ و“الديكتاتور“.

وطالب المتظاهرون النظام الإيراني بوقف دفع الأموال إلى الخارج ودعم الجماعات المسلحة التي تعمل من أجل مصالح ”النظام الإيراني“.

ووصف المتظاهرون الحكومة الإيرانية بأنها ”خادعة للشعب وتستغل الدين لإذلال المواطنين“.

وقالت رجوي في كلمة وجهتها إلى الإيرانيين، في سلسلة تغريدات عبر حسابها الرسمي على ”تويتر“: ”أدعو جميع المواطنين الإيرانيين وخاصة الشباب، إلى دعم الانتفاضة الكبيرة في مدينة مشهد“، مؤكدة أن ”الحل الوحيد للخلاص من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية هو إسقاط نظام الملالي“.

وأوضحت رجوي أنه ”بينما الغالبية الساحقة للشعب الإيراني تعاني من الفقر والتضخم والبطالة، فإن القسم الأعظم من ثروات وعوائد البلد تُستنزف للأجهزة العسكرية والأمنية وإشعال الحروب والتدخلات الإقليمية من قبل النظام، أو يتم نهبها من قبل قادة النظام وإيداعها في الحسابات المصرفية للذوات“.

ورأت رجوي أن ”الانتفاضة اليوم أثبتت البطولة في مساحات واسعة من إيران، إسقاط نظام الملالي وتحقيق الديمقراطية والسلطة الشعبية هو مطلب وطني وعام“.

من جانبه، اعتبر عضو البرلمان الإيراني عن طهران وعضو التيار الإصلاحي، محمود صادقي، أن الاحتجاجات التي شهدتها مناطق مختلفة من البلاد ضد النظام والدولة التي يقودها الرئيس حسن روحاني أنها ”تؤكد عيوب وأوجه القصور في النظام وإدارة البلاد“.

وقال صادقي، في تغريدة له على حسابه في موقع التدوين المصغر ”تويتر“، إن ”التجمعات والاحتجاجات الشعبية في مدينة مشهد وبعض المدن هي في الواقع احتجاج على عيوب وأوجه القصور في أنظمة إدارة البلاد والإدارة في أوقات مختلفة“.

وحث النائب الإيراني الدولة إلى الاستماع لأصوات المحتجين وعدم تجاهلها، قائلًا: ”بدلًا من محاولة إغلاق آذاننا، نتيجة السياسة الفئوية، علينا أن نسمع أصوات شعبنا ونفكر فيها“.

دعوات للتضامن مع ”مشهد“

وانطلقت عبر موقع التواصل الاجتماعي ”التلغرام“ الأكثر شعبية في إيران، دعوات للتظاهر عصر الجمعة في عدة محافظات ومدن للتضامن مع أهالي مدينة ”مشهد“.

وانتشرت ملصقات ولافتات في محافظة ”كرمنشاه وقم وتبريز وأرومية وساري وزنجان وأصفهان“ تدعو أهالي تلك المحافظات والمدن للتظاهر في الساعة الرابعة من عصر الجمعة بالتوقيت المحلي ”دعمًا لأهالي مدينة مشهد ونيشابور ويزد وشاهرود، المطالبين بحقوقهم“.

وتشير تقارير إلى أن السلطات الإيرانية تتخوف من اتساع رقعة الاحتجاجات في البلاد خلال الأيام المقبلة، بسبب عزم الحكومة رفع أسعار المواد الاستهلاكية في موازنة العام المقبل التي يعتزم البرلمان تمريرها بعد المناقشة.

احتجاجات غير قانونية

في المقابل، أعلن رئيس المحكمة الثورية في مشهد حسن حيدري اعتقال 52 شخصًا من المشاركين في المظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها المدينة الخميس، معتبرًا أن الاحتجاجات ”غير قانونية“.

وقال حسن حيدري لوكالة أنباء ”فارس“ في وقت متأخر من مساء الخميس: ”هتف بعض المتظاهرين بشعارات غير مقبولة“، مضيفًا أنه ”يدعم الاحتجاجات السلمية وهي حق للشعب“.

واعتبر حيدري أن ”بعض الجهات تحاول استغلال مشاعر المتظاهرين لتحقيق مآرب شخصية“، مؤكدًا أن ”السلطات ستتعامل بحزم ضد أي عمليات تحاول إثارة العنف في مشهد“.

استجواب روحاني في البرلمان

وفي سياق متصل، كشف عضو البرلمان الإيراني علي وقف جي، عن توقيع 130 نائبًا في البرلمان مذكرة لاستجواب رئيس الجمهورية حسن روحاني، بسبب ”تردي الأوضاع الاقتصادية وانتشار الفساد المالي“.

وقال النائب وقف جي، إن ”عملية استجواب الرئيس روحاني ستركز على خطة التهرب الضريبي والتي بلغت قيمتها نحو 60 مليار تومان“، لافتًا إلى أن ”الميزانية التي تقدمها حكومة روحاني للبرلمان ليست معقولة“.