بعد تهديد خامنئي.. روحاني: أحمدي نجاد في طريق المواجهة مع النظام الإيراني

بعد تهديد خامنئي.. روحاني: أحمدي نجاد في طريق المواجهة مع النظام الإيراني
A handout picture released by the official website of the Iranian supreme leader Ayatollah Ali Khamenei on August 3, 2013, shows Khamenei (C) officially endorsing moderate cleric Hassan Rowhani (R) during a ceremony in the capital Tehran, as former president Mahmoud Ahmadinejad (L) stands by. The 64-year-old cleric begins his term as the Islamic republic's seventh president facing grave challenges abroad and at home over Iran’s ailing economy and isolation resulting from the controversial policies of his predecessor, Ahmadinejad. AFP PHOTO/HO/KHAMENEI.IR === RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / KHAMENEI.IR" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ====

المصدر: طهران- إرم نيوز

هاجم الرئيس الإيراني حسن روحاني، الرئيس الأسبق المتشدد محمود أحمدي نجاد، واصفًا إياه أنه ”يسير في طريق المواجهة مع النظام“.

ونقل موقع الرئاسة الإيرانية عن روحاني، قوله اليوم الخميس في معرض إشارته إلى خطاب المرشد علي خامنئي أمس الذي انتقد فيه نجاد:“إن تسليط الضوء على نقاط الضعف والأزمات العابرة، وبث اليأس بين المواطنين، هما سير في طريق المواجهة مع النظام“، في إشارة غير مباشرة إلى تصريحات أحمدي نجاد الأخيرة.

واعتبر روحاني، أن ”الأعداء يحاولون بث الخلاف والفرقة بين الإيرانيين، وإضعاف البلاد على الصعيدين الإقليمي والدولي“، منوهًا إلى أن ”بث الخلافات والانقسام بين السلطات والمؤسسات المختلفة، وتخييب آمال الشعب بالنسبة للمستقبل، هما الحراك إلى المنهج المعاكس والخطط التي رسمها أعداء إيران“.

وأعلن الرئيس الإيراني، أنه ”يرحب بالنقد السليم الناصح الذي يمهد لإصلاح الأمور، والتطور بعيدًا عن الإساءة وتشويه سمعة بعض المسؤولين“.

وكان ”خامنئي“ هدّد في خطاب له أمس محمود أحمدي نجاد، بسبب مواصلة انتقادات السلطة القضائية ورئيسها صادق لاريجاني، معتبرًا أن ”هذه الانتقادات ليست في محلها“.

وقال خامنئي:“ لايحق لأولئك الذين بيدهم زمام أمور البلاد، أو حملوا المسؤولية سابقًا، أن يهاجموا البلد ويتصرّفوا كالمعارضة، ويجب أن يخضعوا للمساءلة القانونية بسبب تصرفاتهم وتصريحاتهم“، في إشارة إلى نجاد.

وأوضح خامنئي قائلًا :“إن جهازنا القضائي لايخلو من الخطأ، وأنا مطّلع على مشاكل السلطتين التنفيذية والقضائية ربما أكثر من غيري، وهناك قضاة فاسدون، وأيضًا قضاة عادلون“.

ووصف نجاد الإثنين الماضي في خطاب أمام جمع من طلاب الجامعة في طهران، حسن روحاني، أنه ”رجل غاصب لحقوق الشعب الإيراني“. مضيفًا أن“أي مسؤول يرفضه الشعب فهو غاصب“، معتبرًا أن ”محاولة حكومة روحاني حذف تقديم المعونات المالية الشهرية عن نحو 30 مليون من الشعب في العام المقبل خطوة فاشلة“.

وكان نجاد، دعا في الـ 19 من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، إلى الاستقالة، معتبرًا أنه ”أصبح رجلًا ساقط العدالة ومغتصبًا لحقوق الآخرين“.

وردَّ صادق لاريجاني على نجاد، واصفًا إياه بـ ”الخائن“، معتبرًا أنه أشهر سيفه ضد النظام، وربما يسعى إلى الإطاحة به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com