فنزويلا تطرد السفير البرازيلي والقائم بالأعمال الكندي

فنزويلا تطرد السفير البرازيلي والقائم بالأعمال الكندي

المصدر: د ب أ

أعلنت الجمعية التأسيسية الجديدة في فنزويلا أن السفير البرازيلي روي بيريرا والقائم بالأعمال الكندي كرايب كواليك ”شخصين غير مرغوب فيهما“ فيما تزداد العلاقات سوءًا بين فنزويلا المضطربة وجيرانها.

وأكدت رئيسة الجمعية ديلسي رودريجيز هذا التحرك خلال مؤتمر صحفي يوم السبت أعلنت فيه أن فنزويلا تستعد لإطلاق سراح حوالي 80 من الناشطين المناهضين للحكومة.

وذكرت صحيفة ”او جلوبو“ البرازيلية أن بيريرا عاد للاحتفال بعيد الميلاد في وطنه يوم الجمعة، لكنه لن يكون قادرًا على العودة إلى فنزويلا.

وردًا على ذلك، ذكرت السفارة البرازيلية يوم السبت أن هذه الخطوة أظهرت عدم رغبة الحكومة الفنزويلية في الدخول في حوار.

واتهمت كل من البرازيل وكندا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بارتكاب انتهاكات متنوعة لحقوق الإنسان في البلد الذي تعصف به أزمة مالية.

وتأتى هذه الخطوة أيضًا في أعقاب التوترات بين فنزويلا وبعض الدول المجاورة الأخرى في أمريكا الجنوبية بما فيها كولومبيا وبيرو. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في أيلول/سبتمبر الماضي أن فنزويلا ”دكتاتورية اشتراكية“ وقال إن مادورو يقود ”نظامًا فاسدًا“.

وتعانى البلاد حاليًا من أزمة سياسية عميقة عقب محاولة مادورو تعزيز سلطته وتجريد الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة من سلطتها من خلال تشكيل جمعية تأسيسية منافسة لإعادة صياغة دستور البلاد.

وعلى الرغم من كونها دولة غنية بالنفط، فإن فنزويلا تعاني أيضًا من أزمة اقتصادية ونقص واسع النطاق في الأغذية والأدوية الأساسية.

وقد لقي أكثر من 120 شخصًا حتفهم في احتجاجات المعارضة في فنزويلا هذا العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com