أخبار

موسافيان: انسحاب طهران من "5+1" قد يؤدي إلى حرب
تاريخ النشر: 14 يوليو 2014 14:14 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2014 14:52 GMT

موسافيان: انسحاب طهران من "5+1" قد يؤدي إلى حرب

مفاوض سابق في الملف النووي يحذر من إجبار إيران على الانسحاب من اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية.

+A -A
المصدر: القاهرة- من شوقي عصام

قال المفاوض الإيراني السابق في الملف النووي، سيد حسين موسافيان، إنّ اتفاق ”بي 5 +1“ مع طهران قد يؤدي إلى منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، موضحاً أن قوى العالم عليها ”مسؤولية أخلاقية“ للتوصل لاتفاقية مع إيران لمنع انتشار الأسلحة النووية، محذراً من أن الفشل قد تكون له عواقب وخيمة، مثل إجبار إيران على الانسحاب من اتفاقية منع حظر انتشار الأسلحة النووية، أو حتى الحرب.

وقال موسافيان: إنّ التوصل لحل للأزمة النووية الإيرانية قد يصبح نموذجاً للتعامل مع بلاد أخرى دون احتمال الفشل، وهي خطوة مهمة تجاه منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، وأضاف في مقال نُشر له في مجلة ”كايرو ريفيو“ للشؤون الدولية، الصادرة عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أنه بمجرد توصل المجتمع الدولي لاتفاق مع إيران، لابد حينئذ أن يجبر إسرائيل على التوقيع على اتفاق حظر انتشار الأسلحة النووية وتفكيك ترسانتها.

وأشار الى أن التحديات التي تواجه التوصل للاتفاق النهائي مع إيران تتضمن خلافات بشأن مفاعل ”آراك“ للماء الثقيل، وقدرة برامج التخصيب الإيرانية، ودرجات الشفافية، كما قال: إن أحد أهم التحديات هو الإصرار الأمريكي على تقديم طهران تنازلات تتعدى متطلبات اتفاقية حظر انتشار السلاح النووي، في حين لن تقبل طهران بالتمييز المتعمد، لافتاً إلى أنّ إيران قد توافق على جدول زمني محدد لتمنح الوكالة الدولية للطاقة الذرية ”إذن دخول ممنهج“.

وقال موسافيان: إنه في الاتفاق الأخير، قد تقبل إيران ببعض الحدود في برنامج التخصيب وتسمح ببعض أعمال التفتيش الجادة، وسيتعين على القوى الدولية إلغاء العقوبات واحترام حق إيران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية، بما في ذلك التخصيب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك