أردوغان يضع ”غزّة“ على قائمة برنامجه الانتخابي – إرم نيوز‬‎

أردوغان يضع ”غزّة“ على قائمة برنامجه الانتخابي

أردوغان يضع ”غزّة“ على قائمة برنامجه الانتخابي

المصدر: أنقرة- من مهند الحميدي

يكثف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جولاته الانتخابية في المدن التركية جاعلاً إدانة عدوان الكيان الإسرائيلي على قطاع غزة على قائمة برامج حملته في السباق الرئاسي المقرر يوم 10 آب/أغسطس القادم.

وعلى عكس حملته للانتخابات المحلية التي جرت يوم 30 آذار/مارس الماضي، والتي تجنب خلالها الحديث عن القضية الفلسطينية، بسبب تصاعد الأحداث الداخلية -حينها- والاتهامات التي واجهتها الحكومة بقيادة حزب العدالة والتنمية بقضايا متعلقة بفساد وتبييض أموال، ما جعل رجل تركيا الأول يركز على الشأن الداخلي.

وباستثناء الانتخابات المحلية السابقة، أولى أردوغان لأعوامٍ خلت، اهتماماً كبيراً لقطاع غزة خلال حملاته الانتخابية لكسب الناخبين المتعاطفين مع القضايا العربية وجمهور المتدينين الأتراك، الذين باتوا قوّة لا يُستهان بها في المعارك الانتخابية.

ويشهد قطاع غزة عدواناً من قبل الكيان الإسرائيلي منذ ستة أيام، راح ضحيته أكثر من 157 شهيداً، وأكثر من 1000 جريح، في ظل شحِّ في الأدوية، والوقود الضروري لتشغيل مولدات المستشفيات، وإغلاق لمعبر رفح مع جمهورية مصر العربية.

وترى وسائل إعلام مقرّبة من أحزابٍ قومية معارضة إن تعاطف أردوغان مع قطاع غزة كان ”واحداً من التكتيكات المستخدمة من قبله لتلميع صورته في عيون الشعب التركي وإقناع الناخبين“.

وخلال الأعوام الماضية بات الزعيم التركي واحداً من أكثر القادة شعبية في العالم العربي، إثر تحدّيه رئيس الكيان الإسرائيلي ”شمعون بيريز“ العام 2009، ودعمه لناشطي سفينة ”مافي مرمرة“ التركية في محاولتهم لرفع الحصار عن غزّة، واندلاع الأزمة الدبلوماسية الحادة بين تركيا وكيان إسرائيل حول مقتل ثمانية مواطنين أتراك ومواطن أمريكي من أصل تركي، يوم 31 أيار/مايو 2010، من قبل القوات الإسرائيلية التي داهمت السفينة، ما أثار غضب أردوغان الذي أعلن منتصف أيلول/سبتمبر 2011 تجميد العلاقات العسكرية والتجارية مع الكيان.

ولأول مرة في تاريخهم؛ سينتخب الأتراك رئيسهم بشكل مباشر، بدلاً من انتخابه من قبل البرلمان، وكانت اللجنة العليا للانتخابات أعلنت، الجمعة، القائمة النهائية للمرشحين الذين سيخوضون الانتخابات الرئاسية المقبلة، وتم نشر القرار في الصحيفة الرسمية، وتتضمن كل من أكمل الدين محمد إحسان أوغلو، ورجب طيب أردوغان، وصلاح الدين دميرتاش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com