واشنطن تطرح مشروع قرار على مجلس الأمن لـ“خنق“ بيونغ يانغ

واشنطن تطرح مشروع قرار على مجلس الأمن لـ“خنق“ بيونغ يانغ

المصدر: أدهم برهان-إرم نيوز

ينظر مجلس الأمن الدولي، مساء اليوم الجمعة، في مشروع قرار أمريكي، يتضمن فرض قيود خانقة جديدة على كوريا الشمالية، تشمل تقطير النفط إليها ومنح الآخرين حق تفتيش السفن المتجهة إليها، فيما وصفت بيونغ يانغ استرتيجية الأمن القومي الأمريكي بـ“الإجرامية“.

وتقترح واشنطن خفض توريد المشتقات النفطية إلى كوريا الشمالية بنسبة 90% بما في ذلك وقود الديزل والكيروسين، وأن لا تزيد صادرات النفط الخام على 4 ملايين برميل في العام، أي عمليًا قطع إمدادات النفط عنها.

وسيتعين على جميع موردي النفط والمنتجات النفطية المتعاملين مع بيونغ يانغ إبلاغ الأمم المتحدة بذلك.

ويفرض مشروع القرار الأمريكي حظرًا على توريد مختلف الخامات المعدنية والمواد والمنتجات الكيميائية والأجهزة والمعدات الكهربائية وبعض المواد الغذائية إلى كوريا الشمالية.

ويمنح مشروع القرار جميع الدول حق تفتيش وتوقيف وحجز كافة السفن المتوجهة من وإلى موانئ كوريا الشمالية.

وبالإضافة إلى ذلك، تطلب واشنطن من مجلس الأمن الدولي إضافة 19 مواطنًا من كوريا الشمالية إلى قائمة العقوبات وكذلك وزارة القوات المسلحة الشعبية.

 وخلال عام يجب على كافة الدول التي تستخدم القوى العاملة الكورية الشمالية أن تطرد من أراضيها كل العمال الكوريين الشماليين.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر بالإجماع يوم 11 أيلول/سبتمبر الماضي قراره التاسع لفرض العقوبات ضد كوريا الشمالية.

ولكن بيونغ يانغ قامت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وبعد فترة توقف طويلة نسبيًا باستئناف تجاربها الصاروخية، وأعلنت عن إطلاق صاروخ ”هواسونغ-15″ الباليستي العابر للقارات“ القادر على إصابة القسم القاري من الولايات المتحدة، وهو ما زاد بحدة شدة التوتر بين بيونغ يانغ وواشنطن.

ووصفت وزارة الخارجية الكورية الشمالية اليوم الجمعة، استراتيجية الأمن القومي الأمريكي الجديدة بأنها ”وثيقة إجرامية“ تهدف إلى إخضاع العالم كله لمصالح الولايات المتحدة.

واعتبرت الخارجية الكورية الشمالية أن سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتمثلة في شعار ”أمريكا أولًا “ هي تعبير عن عدوان وقح.

وأكدت الخارجية الكورية الشمالية مجددًا أن السلاح النووي لكوريا الشمالية هو الوسيلة الوحيدة لحماية سيادتها في ظل ”تعاظم أعمال واشنطن العدائية وابتزازها وتهديداتها النووية.

وكان ترامب أعلن، يوم 18 كانون الأول/ديسمبر الجاري عن استراتيجيته للأمن القومي، وقال: ”نحن أمام أهم ثلاثة مخاطر، الدول المارقة المتمثلة بإيران وكوريا الشمالية، وجهود الصين وروسيا الرجعية، والتنظيمات الإرهابية الدولية الساعية للقيام بأعمال قتالية نشطة ضد الولايات المتحدة.

وبحسب الاستراتيجية الأمريكية الجديدة فإن الأسلحة النووية والكيميائية والبيولوجية التي تطورها بيونغ يانغ تهدد الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة