الاستخبارات الأوكرانية تعتقل مترجم رئيس الوزراء بتهمة التجسس لصالح روسيا

الاستخبارات الأوكرانية تعتقل مترجم رئيس الوزراء بتهمة التجسس لصالح روسيا

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

اعتقلت الاستخبارات الأوكرانية يوم الأربعاء، من مقر رئاسة الوزراء في كييف، ”ستانيسلاف يجوف“، وهو مترجم في مكتب رئيس وزراء أوكرانيا، للاشتباه بتجسسه لصالح روسيا، من داخل مكتب رئيس الوزراء على وجه التحديد، وهو ما نفته موسكو بقولها إنه ليس لديها معلومات عن اعتقال ”يجوف“ أو أسباب اعتقاله.

وقال ”أليكسي بيتروف“ رئيس قسم مكافحة التجسس في الاستخبارات الأوكرانية، اليوم الخميس، لقناة تلفزيونية محلية، إن ”المتهم عمل بنشاط منقطع النظير في مهامه التجسسية، وجمع كل المعلومات المتوافرة، وبحث عن المعلومات غير المتاحة له بين زملائه، وسرق الوثائق، وتنصّت على رئيس الحكومة، ونقل كل هذا إلى أجهزة الاستخبارات الروسية والمشرفين عليها“.

وأشار المسؤول الاستخباراتي إلى أن إمكانية وصول ”جوف“ إلى ”معلومات مهمة كان محددًا، وضيقًا للغاية“، لكنه أشار إلى أن المشتبه به ”يجوف“ كان يتمتع بالاحترام في العمل، وهذا ما مكنه من الحصول على ”معلومات مهمة من الداخل“.

ووصف يجوف“ بأنه ”فأر حقيقي بنظارات حادة الرؤية“.

وصرّح فاديم دينيسنكو، ممثل الحكومة الأوكرانية في  البرلمان، أن نشاطات المحتجز كانت معروفة منذ وقت طويل، وكان عمله مؤخرًا ”تحت مراقبة مُحكمة“.

وبحسب وسائل الإعلام الأوكرانية، رافق ”يجوف“ رئيس الوزراء الأوكراني فولوديمير غروسمان في جميع اجتماعاته الدولية و رحلاته الخارجية.

وتم اعتقال ”يجوف“ في مكان عمله، وتم إبلاغه أنه يشتبه بارتكابه ”الخيانة“ التي تصل عقوبتها إلى السجن 15 عامًا.

وفي روسيا، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، إن الكرملين ليست لديه معلومات عن اعتقال المسؤول الأوكراني ولا عن أسباب اعتقاله.

وتتهم كييف موسكو بالتدخل في الشؤون الداخلية لأوكرانيا، ودعم وتسليح المتمردين شرق البلاد، وتنفي موسكو الاتهامات وتصفها أنها غير مقبولة.

وما تزال التوترات شديدة بين كييف وموسكو بعد مضي أكثر من ثلاثة أعوام على إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضم شبه جزيرة القرم، وهو ما أثار نزاعًا شرقي أوكرانيا بين الحكومة والمتمردين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com