إيران.. سجن أحد مساعدي نجاد 63 عامًا بتهمة الاختلاس

إيران.. سجن أحد مساعدي نجاد 63 عامًا بتهمة الاختلاس

المصدر: إرم نيوز

قضت محكمة ”الثورة“ في إيران، اليوم الأربعاء، بالسجن مدة 63 عامًا على مساعد الرئيس الإيراني السابق للشؤون التنفيذية حميد بقائي، بتهمة الاختلاس وملفات الفساد.

وقال غلام حسين إسماعيلي رئيس دائرة العدل بمقاطعة طهران، إن ”حميد بقائي أُدين بتهم عدة، وحكم عليه بالسجن 63 عامًا“، مضيفًا أن ”حميد بقائي أُدين بهذه التهم سواء لجهله بالقانون، أو إذا كان قد ارتكب هذه المخالفات عمدًا، ويجب أن يكون في السجن“.

وتحدثت تقارير صحفية، الشهر الماضي، عن اختلاس حميد بقائي 3 ملايين يورو و350 ألف دولار من الميزانية التي خصّصتها الحكومة في عهد أحمدي نجاد لانعقاد القمة السادسة عشرة لحركة عدم الانحياز التي عُقدت خلال 26 أغسطس/آب 2012 في طهران.

وفي سياق متصل، قال بقائي في حسابه الرسمي عبر ”التلغرام“، ”رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، قرّر سجني 63 عامًا انتقامًا بسبب كشف عن وجود 63 حسابًا مصرفيًا باسمه، والاستيلاء على بعض ملايين الدولارات عن طريق المؤسسات المالية غير المرخصة.“

وهاجم الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، الثلاثاء، رئيس السلطة القضائية آية الله صادق لاريجاني، داعيًا إياه إلى ”الاستقالة“، معتبرًا أنه ”أصبح رجلًا ساقطًا للعدالة ومغتصبًا لحقوق الآخرين“.

وقال نجاد في رسالة فيديو بثها موقعه الإلكتروني بعدما أمهل السلطات القضائية 48 ساعة للرد عليه، إن رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني بسبب ”الانتهاكات المتكررة للدستور، أصبح رجلًا فاقدًا للعدالة وغير كفء ويفتقر إلى الشرعية ومغتصبًا لحقوق الآخرين، ويجب أن يستقيل“.

وأضاف نجاد الذي صعّد من هجمته ضد السلطات القضائية، ”اليوم لدينا الحق في أن يقول من هم وكيف قاموا بالاحتيال على الناس“، في إشارة إلى صادق لاريجاني.

وتابع قائلًا: ”اليوم لدينا الحق في أن نقول من هم أصحاب الفتنة وعديمو الأخلاق ومخالفو القانون ومن قاموا بسرقة أموال الناس واستخدموا مناصبهم لأغراض شخصية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com