إيطاليا توقف إمامًا جزائريًا إثر إدانته بـ“الانتماء لجماعة إرهابية“

إيطاليا توقف إمامًا جزائريًا إثر إدانته بـ“الانتماء لجماعة إرهابية“

المصدر: الأناضول

ألقت السلطات الإيطالية، السبت، القبض على إمام جزائري جنوب البلاد، تنفيذًا لحكم قضائي نهائي بالسجن لإدانته بـ“الانتماء لجماعة إجرامية ذات أهداف إرهابية على المستويين الوطني والدولي“.

وقال التلفزيون الإيطالي الحكومي، إن الشرطة ألقت القبض على الجزائري ياسين قصري، في محطة السكك الحديدية بمدينة فوجا الإيطالية (جنوب شرق).

وأضاف أن قصري، صادر بحقه حكم نهائي عن محكمة النقض في نابولي (جنوب غرب)، الأربعاء الماضي، بالسجن مدة 4 سنوات و 9 أشهر و21 يومًا لإدانته بـ“الانتماء إلى جماعة إجرامية ذات أهداف إرهابية على المستويين الوطني والدولي“.

وكانت النيابة العامة في نابولي، شرعت في تحقيقات حول أنشطة قصري، الذي كان يعمل إمامًا في مدينة أفيرسا (جنوب غرب)، وذلك بعد أسابيع من وقوع الهجمات الإرهابية في نيويورك في 11 أيلول/ سبتمبر2001، وفق المصدر ذاته.

التلفزيون الإيطالي قال أيضًا إن ”القصري أحيل إلى القضاء في عام 2004 بسبب أنشطته ضمن شبكة إسلامية جزائرية (أعضاؤها جزائريون) متطرفة في إيطاليا للدعم اللوجيستي تتواجد في محافظات نابولي وكازيرتا (جنوب غرب) وفيتشنزا وميلانو (شمال)، حيث استمرت المحاكمة لما يقرب من 13 عامًا“.

وذكر التلفزيون أنه ”لم يعتقل من أفراد الشبكة المذكورة، وعددهم ثمانية، سوى القصري (اليوم)، وجزائري آخر هو كمال قندوز، وذلك في أيار/ مايو الماضي والمحكوم عليه في القضية نفسها بالسجن خمس سنوات، فيما يعتقد أن الباقين متواجدون خارج إيطاليا“، دون تفاصيل عن تلك الشبكة.

ونقل التلفزيون عن الإدعاء العام، أن ”الشبكة المذكورة سهلت تهريب الأسلحة لاستخدامها في هجمات إرهابية من قبل جماعات مسلحة جزائرية في أوروبا“، دون تفاصيل عن تلك الجماعات.

ووفق حيثيات الحكم، التي نقلها التلفزيون الإيطالي: ”قامت الشبكة في الآونة الأخيرة بأنشطة ترويج مكثفة تهدف إلى تشجيع أبناء الجالية الإسلامية في إيطاليا على التوجه إلى ساحات الصراعات المسلحة المختلفة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com