أخبار

مشاركة الجزائر في استعراضات الشانزليزيه تثير الجدل
تاريخ النشر: 08 يوليو 2014 0:58 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2020 8:42 GMT

مشاركة الجزائر في استعراضات الشانزليزيه تثير الجدل

وزير خارجية الجزائر يؤكد مشاركة بلاده في احتفالات 14 يوليو التي تقام في باريس بمناسبة الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى، رغم الأصوات التي تعارض تلك المشاركة.

+A -A
المصدر: إرم- من مدني قصري

أثار إعلان الجزائر عن مشاركتها في الاستعراض العسكري الذي سيقام في باريس احتفالا بالذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى، الجدل في الأوساط الجزائرية.

ففي فرنسا تشكلت مجموعة من الجزائريين، أطلقت على نفسها ”لا لاستعراض القوات الجزائرية يوم 14 يوليو 2014،“ يساندها مسؤولون من الجبهة الوطنية، للاحتجاج ضد مشاركة الجزائر في هذه الاستعراضات.

وفي الجزائر، اعترضت منظمة المجاهدين القوية، علنا، على مشاركة جنود جزائريين في استعراضات باريس.

من ناحيته رفض وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، التعليق على هذه المشاركة قائلا في تصريح للصحافيين حول هذه المشاركة التي أعلنت عنها الجزائر رسيما ”إن السياسة الخارجية والدفاع الوطني من صلاحيات رئيس الجمهورية“.

وقال وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة ”إن الشعب الجزائري يتحمل تاريخه، ويُشرف كل إسهاماته في الحرية في جميع أنحاء العالم“، تعليقا على إعلان الجزائر رسيما، عن مشاركتها في احتفالات 14 يوليو بفرنسا التي تقام هذه السنة بمناسبة الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى.

وقالت صحيفة جون أفريك أن حضور الجزائر في موكب استعراضات الشانزليزيه في باريس بدأ يثير منذ الآن مقدمات للجدل في كل من فرنسا والجزائر.

على الجانب الفرنسي قدّر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن وجود جنود جزائريين خلال احتفالات 14 يوليو في الشانزليزيه لا يثير أي صدمة لأي طرف، ما دام الأمر يتعلق بإحياء ذكرى جميع التضحيات التي قُدمت خلال الحرب العالمية الأولى.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك