محكمة باكستانية تقضي باستمرار عمران خان زعيما للمعارضة

محكمة باكستانية تقضي باستمرار عمران خان زعيما للمعارضة

المصدر: د ب ا

قضت محكمة في باكستان اليوم الجمعة، بأن زعيم المعارضة عمران خان لم يخف ممتلكات له خارج البلاد، مما يسمح له بمواصلة مهام عمله.

وكان الشارع الباكستاني يتنظر قرر  المحكمة العليا في باكستان، بشأن ما إذا كانت ستفرض حظرًا على زعيم المعارضة عمران خان بسبب إخفاء ممتلكات، وهو نفس الاتهام الذي أقيل بسببه رئيس وزراء البلاد السابق نواز شريف من منصبه في تموز/يوليو الماضي.

واليوم أعلنت هيئة محلفين مكونة من ثلاثة قضاة، قرارها بشأن مواصلة خان مهام عمله كزعيم للمعارضة، بعد التأكد من عدم صحة التهم التي كانت موجهة له.

وقدم أحد زعماء حزب نواز شريف الالتماس سعيًا لتجريد خان من أهليته في تشرين الثاني/نوفمبر العام الماضي.

واتهم حزب شريف، خان بتأسيس شركة في لندن ونقل مبلغ ضخم من المال إلى باكستان من الأموال التي حصل عليها من لعبة الكريكت التي لعبها في ثمانينيات القرن الماضي في بريطانيا وأستراليا.

وجاء في الالتماس، أن خان لم يكشف عن شركته في الخارج ولا المال لسلطات الانتخابات وهو مطلب قانوني بالنسبة لجميع نواب البرلمان.

وبعد قرار المحكمة اليوم، سيكون خان مؤهلًا، لخوض الانتخابات المزمعة العام المقبل، وبالتالي بإمكانه أن يصبح رئيس وزراء البلاد.

وكان الملايين قد صوتوا لصالح حزب ”تحريك إنصاف“ الباكستاني الذي ينتمي إليه خان في الانتخابات الماضية التي جرت عام 2013 وتزداد شعبيته منذ ذلك الحين.

يذكر أن عمران خان، واحد من المرشحين الأوفر حظًا لأن يصبح الزعيم المقبل لباكستان بعد الإطاحة بشريف، الذي تولى منصب رئيس الوزراء لثلاث فترات في تموز/يوليو الماضي.

ونفى خان، الذي استخدم المال لبناء فيلا فخمة على مئات الأفدنة فوق جبل في إسلام آباد، تورطه في أي أمور غير مشروعة، وقال إن الأموال كانت هدية من زوجته السابقة البريطانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com