أردوغان يطلق حملته لانتخابات الرئاسة التركية

أردوغان يطلق حملته لانتخابات الرئاسة التركية

اسطنبول – أطلق رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان السبت حملته الانتخابية واعدا أنصاره بأنه سيكون رئيس دولة يتمتع بسلطة قوية تتيح له إعطاء تركيا ”انطلاقة جديدة“.

وقال اردوغان في أول لقاء انتخابي له في سامسون (شمال) أمام جمهور من أنصاره المتحمسين ”إننا نقوم بخطوة أولى نحو انطلاقة جديدة“ .

ولقي اردوغان، الذي أعلن ترشحه للرئاسة في أول تموز/يوليو، عاصفة من التصفيق الحاد من أنصار حزب العدالة والتنمية الذين رفعوا الأعلام التركية ورايات الحزب.

واختيار اردوغان سامسون للقائه الانتخابي الأول له دلالة رمزية فهذا الميناء الواقع على البحر الأسود هو الذي بدأ منه مؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال اتاتورك حرب الاستقلال ضد القوى الأجنبية عام 1919.

وقال رئيس الوزراء الإسلامي المحافظ ”بعد 95 عاما نبدأ الحملة الانتخابية في سامسون في خطوة جديدة نحو تركيا جديدة“.

ولا يزال اردوغان (60 سنة) الذي يتهمه خصومه بالرغبة في أسلمة المحتمع التركي على حساب النظام العلماني للبلاد، السياسي الاوسع شعبية ويتوقع ان يفوز بسهولة في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية في 10 اب/اغسطس المقبل.

وذكر اردوغان بانه يريد تعزيز سلطات الرئيس الذي سينتخب في اب/اغسطس للمرة الاولى بالاقتراع المباشر، علما بان هذا المنصب الذي يتولاه الرئيس المنتهية ولايته عبدالله غول كان حتى الآن فخريا.

واكد ايضا ”اثبتنا اننا كنا في خدمة الشعب“ واعدا بان يمارس الرئيس الجديد سلطاته كاملة فيما اثارت رغبته في توسيع هذه السلطات مخاوف في البلاد.

واضاف متعجبا ”هل يمكن ان تكون رئيس دولة وتبقى جالسا بلا عمل!“.

وكان اردوغان، الذي يعتبره انصاره الرجل الذي ارسى الاستقرار في البلاد، واجه فضيحة فساد شملت معاونين مقربين له وحركة احتجاج قوية تخللتها تظاهرات حاشدة. وياخذ عليه خصومه نزعته الاستبدادية.

والسبت، دعت المعارضة اردوغان الى الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء افساحا في المجال امام مرشحين اخرين لخوض حملاتهم.

وقال دولت بهجلي رئيس حزب الحركة القومية ”اعتبارا من لحظة اعلان اردوغان ترشحه، كان عليه ان يستقيل من منصبه كرئيس للوزراء لتفادي سباق غير مشروع على الرئاسة وهدر الموارد العامة. هذا الامر يتصل باحترام الديموقراطية“.

واضاف ان ”رئيس الوزراء الذي يخوض حملته للانتخابات الرئاسية عبر تنظيم احتفالات تنصيب وهمية عليه ان يكتفي بتجمعات في الساحات (العامة) عبر (احترام) المساواة“ مع منافسيه.

والمنافس الرئيسي لاردوغان هو مرشح المعارضة اكمل الدين احسان اوغلو، وهو مفكر مسلم لا يتمتع بالكاريزما التي يتصف بها اردوغان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com