إيران تنفي التباحث مع السعودية بشأن العراق

إيران تنفي التباحث مع السعودية بشأن العراق

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

نفت الخارجية الإيرانية إرسالها وفدا إلى السعودية للتشاور والتباحث بشأن الشؤون الداخلية للعراق، معتبرة ما تناقلته بعض وسائل الإعلام بشأن هذا الموضوع غير صحيح.

وبعد سقوط نظام صدام عام 2003 على يد القوات الأمريكية، دفعت إيران بكل قوتها لتثبيت أركان العملية السياسية وإجماع الكيانات الشيعية في تحالف واحد.

وذكر بيان الدائرة العامة للإعلام الدبلوماسي بوزارة الخارجية الإيرانية، السبت، أن السفارة الإيرانية في الرياض أكدت في بيانها، أن تشكيل الحكومة العراقية وتعيين رئيس الوزراء هو شأن داخلي، والشعب العراقي معني به.

وأضاف البيان، إن تشكيل الحكومة هو أمر ستنجزه الأحزاب والمكونات السياسية العراقية وفق دستور البلاد وبما يتفق ونتائج الانتخابات العراقية الأخيرة.

وكانت شبكة ”إرم“ الإخبارية نشرت 22 حزيران/يونيو نقلاً عن موقع ”نامه نيوز“ المقرب من أحد رجال السلطة في إيران، أن طهران تعمل على خطين أحدهما سياسي يقوده الشيخ هاشمي رفسنجاني والآخر عسكري، فيما يقوم الجنرال قاسم سليماني لإيجاد مخرج للأزمة العراقية.

وكشف التقرير أن الرئيس الإيراني الأسبق، رئيس تشخيص مصلحة النظام، هاشمي رفسنجاني، الذي يتمتع بعلاقات طيبة مع المسؤولين السعوديين، فتح قنوات تواصل مع الرياض عبر سفيرها السعودية في طهران للبحث عن حل للأزمة العراقية.

ويشير التقرير إلى أن المخرج العسكري لمواجهة داعش يمسك به الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس أحد أهم أذرع الحرس الثوري، فيما يمسك الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني الملف السياسي والدبلوماسي للبحث عن حل للعراق.

وفي سياق متصل، قالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم إن الدستور العراقي يستوعب توفير مطالب كل مكونات الشعب العراقي الذي لن يرضخ لتجزئة بلاده أبدا.

وفي معرض ردها على مطالب أكراد العراق بالانفصال، أكدت أفخم أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعم وحدة العراق وسيادته الوطنية، مشيرة إلى ابتهاج الكيان الصهيوني لبعض التصريحات والمضامين الداعية لتجزئة العراق وقالت: ”لا شك أن الشعب العراقي الواعي لن يسمح بتحقيق مؤامرات وأحلام الكيان الصهيوني وأعداء العراق الموحد في المنطقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com